اللسان الملحي يصارع العراق.. وبغداد تحاول تقوية ذراع البصرة: من المنتصر؟

يس عراق: بغداد

لاينفك اللسان الملحي القادم من شط العرب باتجاه البصرة من التسلل الى عمق جنوب العراق صعودا، وابتلاع مياه البصرة، في الوقت الذي تتنوع الحلول وتتعدد، الا انها لاتكفي سوى لتعطيه ودفعه الى الوراء قبل ان يعود مجددا متى ما انخفضت الاطلاقات المائية مجددا.

 

وزارة الموارد المائية كشفت، اليوم الثلاثاء، عن حلول آنية واستراتيجية لمشكلة اللسان الملحي في شط العرب.

وقال مدير عام المركز الوطني لإدارة الموارد المائية حاتم حميد في تصريح صحفي تابعته “يس عراق”، إنه “توجد هنالك حلول آنية وأخرى استراتيجية لمشكلة اللسان الملحي في شط العرب”، مبيناً أنه “منذ تشكيل الحكومة الحالية فإن مجلس الوزراء أقر مشروعين مهمين للمحافظة على مياه شط العرب، منها تحويل قناة البدعة من قناة مفتوحة الى قناة انبوبية وزيادة تصريفها من ٧ امتار مكعبة في الثانية الى ١٥ مترا مكعبا في الثانية والمشروع الاستراتيجي الاخر هو دراسة وتصاميم السدة القاطعة على شط العرب التي من خلالها سيتم سد اللسان الملحي”.

 

وأضاف: “أما بالنسبة للحلول الانية فقد قامت الوزارة بتغذية محافظة البصرة من قناة البدعة بـ٦ أمتار مكعبة في الثانية كذلك توجد قناة (كتيبان) والتي تبدأ من شمال البصرة وصولا الى الفاو”، لافتاً الى أن “هذه المياه حلوة وبالإمكان أن تضع المحافظة عليها انابيب مياه شرب وتوصلها الى المواطنين”.

وأوضح حميد أنه “بالنسبة للمحادثات السابقة مع الجارة تركيا والتي من ضمنها عدة اتصالات بين وزير الموارد المائية مهدي رشيد الحمداني والمبعوث الرسمي للحكومة العراقية مع المبعوث الرسمي للحكومة التركية فيصل أوغلو مستشار أردوغان إضافة إلى عدة لقاءات فنية عقدت وزاريا عن طريق (video conferenc) وتم اجراء زيارة خلال الشهر السادس في تركيا ضمن اجتماع فني تمت مناقشة عدة امور وتمت زيارة سد أليسو للإطلاع على الخزين في السد”.

 

ولفت حميد إلى أن “هناك مركزا بحثيا مشتركا من المزمع إنشاؤه في بغداد ووزارة الموارد المائية أعدت المكان وجاءت وفود من وزارة الموارد المائية التركية لزيارته”، مشيراً الى أنه “في القريب العاجل ستكون هناك زيارة رسمية اخرى من اجل البدء بتشغيل المركز البحثي والذي من خلاله سيتم تبادل البيانات والمعلومات وإجراء بعض الدراسات”.

ويمثل قضاء قلعة صالح الاكثر تضررا من إزدياد نسبة الأملاح حيث وصلت إلى 100 وهي في تزايد مستمر وقد تصل إلى 110.

 

 

وبحسب اعلان الحكومة المحلية فان معدل الاطلاقات وصلت الى نسبة 92 مترا مكعبا بالثانية، في الوقت الذي يقدر مختصون ان الاطلاقات يجب ان ترتفع الى 100 متر مكعب بالثانية، خصوصا مع اغلاق ايران لنهر الكارون الذي اصبحت وارداته المائية صفرا.

 

ويهدر من المياه الواصلة للبصرة نحو 10 أمتار و15 مترا مكعبا داخل أراضي محافظات ميسان خلف ناظم قلعة صالح بسبب التجاوزات على حصة محافظة البصرة من قبل المزارعين ومشاريع أخرى.