اللقاح الصيني واسترازينيكا… نتائج جديدة “مبشرة” قد تنافس الإقبال العراقي على فايزر

يس عراق: بغداد

يبدو أن التطورات الجديدة حول لقاحي سينوفارم الصيني واسترازينيكا البريطاني، الموجودين والمستخدمين في العراق، ستعطي اقبالا جيدًا من العراقيين على هذين اللقاحين بعد ان شهد لقاح فايزر اقبالا واسعًا مقابل بطئ في الاقبال على اللقاحين الصيني واسترازينيكا.

 

 

وبخصوص استرازينيكا، فإن الهند اعلنت فعالية هذا اللقاح تجاه السلالة الهندية التي تعد الاخطر حتى الان والتي وصفتها منظمة الصحة العالمية بانها تشكل قلقا بالغا في العالم.

بالمقابل، فإن لقاح سينوفارم الصيني الذي حصل مؤخرا على اقرار منظمة الصحة العالمية، اظهر نتائج مبهرة في دراسة اخيرة.

حيث كشف الطبيب العراقي المقيم في لندن علي اسماعيل عزيز، إنه ” بعد جهد جهيد تمكنا اخيرا من الوصول الى نتائج اخر دراسة اجريت على لقاح سينوفارم و بمشاركة ٤٥ الف متطوع في اربع دول عربية هي الامارات والبحرين ومصر والاردن واعلنت نتائج المرحلة الثالثة يوم الخميس الماضي”.

واضاف إنه “كانت نسبة الحماية من الإصابة تماما ٧٩%، ونسبة الحماية من التدهور و الدخول للعناية المركزة او الوفاة ١٠٠%، وجرعتين بفاصل ٤ اسابيع، فضلا عن كون الاعراض الجانبية طفيفة جدا ولم تستوجب دخول المستشفى “.

 

واشار الى انه “على الرغم من جودة النتائج الا  اننا كمتابعين و متحرين عن الدراسات الخاصة باللقاحات يحب ان نبين الامور بوضوح للكل ليس مجرد نتائج وذلك ان الدراسة:

١. كانت فقط على الاعمار بين ١٨ واكثر

٢. لم تشمل النساء المقدمات على الحمل او الحوامل او المرضعات

٣. لم تشمل اصحاب الامراض المزمنة الغير مسيطر عليها او نقص المناعة او من هم على ادوية السرطان

٤.لم تشمل مرضى نقص المناعة او الصرع او نزف الدم الوراثي او عجز الكبد او الكلى

الشركة حاليا في المرحلة الثانية من دراستين الاولى في الصين والثانية في جنوب امريكا لدراسة فعالية اللقاح على الاطفال و كذلك بالنسبة لاصحاب الامراض الأخرى ممن لم يشتركوا في الدراسة اعلاه.

 

وعلى هذا الاساس، ربما تتمكن هذه التطورات الجديدة من سحب الاقبال العراقي على فايزر وتخفيفه، وجعل العراقيين يذهبون نحو تلقي هذه الانواع من اللقاحات ايضا، وعدم الاعتماد وانتظار الحصول على جرعة من فايزر.