الليرة التركية تواصل تراجعها التدريجي الى 9 ليرات مقابل اليورو الاسبوع الحالي

يس عراق – بغداد

واصلت العملة التركية تراجعها التدريجي إلى مستويات قياسية منخفضة، متأثرة بالتوقعات بأن يحجم البنك المركزي عن رفع أسعار الفائدة لكبح الخسائر، في وقت يبدو فيه أن التوترات مع اليونان ومخاطر فرض عقوبات من الاتحاد الأوروبي بدأت تنحسر.

وتعد الليرة التركية من أسوأ العملات أداءً في 2020، فقد انخفضت بمعدل 22%، نظرًا إلى بواعث القلق حيال تناقص احتياطيات تركيا من النقد الأجنبي، وأسعار فائدة حقيقية أقل من الصفر بكثير.

وبلغت العملة نحو 7.7 ليرة مقابل الدولار، فاقدةً نصف قيمتها في أقل من 3 سنوات.

وتراجعت الليرة ببطء خلال الأشهر الأخيرة إلى مستويات منخفضة غير مسبوقة، حتى تجاوزت مستوى 9 ليرات مقابل اليورو هذا الأسبوع.

وتسبب فيروس كوفيد-19 هذا العام في انكماش الاقتصاد للمرة الثانية في عامين، الأمر الذي منع البنك المركزي من سحب التحفيز النقدي في خضم تعافٍ اقتصادي، خصوصًا في ضوء ضغوط أردوغان من أجل تكاليف اقتراض رخيصة.

اتفاق تركيا – اليونان
جاء بيان الرئاسة التركية الثلاثاء معاكسًا لكل ما سبق من توترات بين أنقرة وأثينا، عقب إعلان الرئاسة التركية أن تركيا واليونان مستعدتان لبدء “محادثات استطلاعية” بشأن خلافاتهما في شرق البحر المتوسط.

ولكن على الرغم من هذا الاتفاق الذي نص على استئناف المحادثات المتعلقة بالنزاع الدائر بين البلدين في شرق المتوسط حول حقوق التنقيب عن الغاز، والذي أثار احتمال فرض عقوبات من الاتحاد الأوروبي على أنقرة، فإن الليرة التركية استمرت في تسجيل انخفاضات قياسية.