المؤسسات الحكومية ترمي “المجاري” في الأنهر بينما تتمدد الكوليرا في أجساد العراقيين

يس عراق: بغداد

اتهمت وزارة الموارد المائية، اليوم الأحد، مؤسسات حكومية برمي المياه الثقيلة في الأنهر، فيما اعتبرت ان هذا السلوك احد مسببات انتشار مرض الكوليرا.

وقال المتحدث باسم الوزارة عون ذياب إن “وزارة الموارد هي المسؤولة بالدرجة الأولى عن مراقبة تلوث التربة والهواء والماء”، مبيناً  أن “مياه المعامل الملوثة ومسألة المياه الثقيلة التي تصب في نهر دجلة، ضد عمل الوزارة”.

وأشار، إلى أن “الوزارة، باشرت برفع دعاوى وشكاوى قضائية على بعض الجهات الحكومية التي توجه مياه المجاري الى الأنهر بشكل مباشر”، لافتاً، إلى أن “من بين المشاكل التي تواجهها الوزارة منع تسريب مياه محطة الرستمية الى نهر ديالى، ما ينذر بفيضان في الأحياء السكنية”.

ولفت، الى “وجود تلكؤ في معالجة تلك المشاكل”، مؤكداً “خطورة المياه الملوثة التي يكثر فيها مرض الكوليرا وتأثيرها على الجانب الصحي”.

وبينما تعمد مؤسسات حكومية على رمي المياه الثقيلة في الانهر والمسببة للامراض ولاسيما الكوليرا، في الوقت الذي يشهد العراق تسجيل اصابات كثيرة بالمرض، حيث اعلنت وزارة الصحة الجمعة، تسجيل 3 حالات جديدة بالكوليرا في كركوك وواحدة في ديالى، مما رفع العدد الكلي إلى 19 حالة مؤكدة.