المالية النيابية توضح اسباب ارتفاع العجز بموازنة 2020 وتكشف عن شخصيات بالحكومة ضالعة بهذا الانهيار

بغداد: يس عراق

مرة أخرى تعود مخاطر انهيار موازنة الدولة المالية ويدب الرعب في قلوب العراقيين، خاصة شريحة الموظفين من تضرر رواتبهم او الاستقطاع منها وهو ما حذرت منه المالية النيابية بلسان احد اعضائها من وجود تضخم في رواتب الموظفين سنة 2020.

وقال عضو اللجنة المالية النيابية، عبد الهادي السعداوي في حديث لـ”يس عراق” ان “البيانات المقدمة من الوزارات والهيئات والمحافظات الى وزارتي التخطيط والمالية لإعداد موازنة 2020 تشير الى وجود عجز يقدر بنسبة 72 تريليون دينار عراقي” مبينا ان “مسببات هذا العجز هو لعدم التزام حكومة الاقليم بدفع الكمية المتفق عليها من انتاج كردستان للنفط وكذلك قيام وزير المالية فؤاد حسين بدفع مستحقات الاقليم، مما زاد نسبة العجز على نحو اكبر”.

وأضاف ان “من بين الاسباب التي سببت بزيادة العجز في الموازنة هو عدم سيطرة الحكومة على المنافذ الحدودية والتي لم يعرف الى اين تذهب وارداتها خصوصا ان جميع المنافذ تنفلت بعد انتهاء الدوام عند الساعة الرابعة مساء”.

وبلغ العجز في موازنة 2019 قرابة 57 تريليون دينار عراقي وهو ما زاد بحدود 27 تريليون دينار عراقي عن موازنة 2017 ورغم مرور كل هذه السنوات لم يحدث تغيير على الموازنة وتعديل الاقتصاد العراقي، وبالتالي هناك مشكلة كبيرة تواجه اقتصاد العراق على مدى السنوات المقبلة.