المالية النيابية: لاحياة للعراقيين بسبب الفساد..

بغداد: يس عراق

حذر عضو اللجنة المالية في مجلس النواب جمال كوجر، الدولة العراقية من الموت بسبب المجلس الاعلى لمكافحة الفساد، فيما كشف عن وجود خيارين أمامها.وذكر كوجر في تصريح صحفي له أن الدولة العراقية أمام خيارين لا ثالث لهما، إما الرضا بتفشي حالات الفساد أو محاربته واقتلاعه من جذوره في جميع المؤسسات الحكومية، لافتاً الى أن تسلسل الدولة العراقية في الفساد أصبح في مراتب متقدمة عالمياً.وبين كوجر أن “حجم الفساد الكبير في مؤسسات الدولة يتطلب تشكيل أو استحداث جهاز رقابي جديد يكون بديلا عن الأجهزة الرقابية السابقة وإلغائها أو استحداث جهاز جديد يجمع الأجهزة القديمة ويعيد تفعيلها لملاحقة الفاسدين”.ونوه إلى أن “إعادة تشكيل المجلس الأعلى لمكافحة الفساد يهدف إلى جمع الأجهزة الرقابية بجهاز واحد وتفعليها”، معرباً عن تأييده “تشكيل هذا المجلس الذي سيكون مكملاً لعمل لجنة النزاهة ومكاتب المفتشين العموميين التي لم يتمكنا من معالجة الفساد”.وتابع عضو اللجنة المالية أن “عمل المجلس الجديد سيكشف لنا مدى حاجة الدولة إلى الأجهزة الرقابية أو الإتيان بأجهزة رقابية جديدة، معتبرا أن “المرحلة المقبلة ستكون مرحلة اختبار لهذه الأجهزة”.واردف قائلاً: إن “مسؤولي الأجهزة الرقابية لن يتعاونوا مع الجهاز الجديد لإتمام مهامه المنوطة به، محذراً أن “فشل عمل هذا الجهاز الجديد الذي سيقود إلى موت سريري للدولة العراقية ويسلمها الى الفاسدين”.وكان رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي قد أعلن إعادة تشكيل مجلس مكافحة الفساد لمتابعة ملفات الفساد وهدر المال العام وغسل الأموال بعدما اتخذ مبنى محاكمة الجنايات العليا مقراً لعقد اجتماعاته الدورية.