المحافظات تقفز تباعًا من نظام الزوجي والفردي “المثير للسخرية” وترفض تطبيقه.. هل تظن الجهات المختصة أن العجلات “تلتقط العدوى”؟!

يس عراق: بغداد
لم تمر 24 ساعة على إقرار قانون الزوجي والفردي الذي أثار الجدل منذ اعلانه، حتى بدأت المحافظات ترفض تطبيق القرار “غير المفهوم” لمجابهة وباء كورونا.

وأعلن محافظ كربلاء، نصيف جاسم الخطابي، اليوم الثلاثاء، ايقاف العمل بنظام الزوجي والفردي لسير المركبات بعد يوم واحد من تطبيقه.

ووجه المحافظ في بيان مقتضب نشره على صفحته في فيسبوك “بايقاف العمل بنظام الزوجي والفردي لسير المركبات في كربلاء”.

وشدد على ضرورة “تطبيق اجراءات السلامة نهارا والحظر التام ليلا”.

وجاء قرار كربلاء، بعد قرار محافظة النجف عدم تطبيق قرار الزوجي والفردي على سير المركبات بالمحافظة.
وقال محافظ النجف لؤي الياسري، في بيان مقتضب، “نتيجة لالتزام اهالي النجف الاشرف بقرارات خلية الأزمة، قررنا عدم تطبيق قرار الزوجي و الفردي بالنسبة للمركبات كافة في المحافظة“.

واثار القرار منذ انطلاقه السخرية والجدل خصوصًا وأن القرار يستهدف العجلات دون الاشخاص، ما سيدفع من يذهب إلى اعماله اليومية إلى تراكم الاشخاص داخل سيارات محدودة، الامر الذي يأتي عكس الاهداف المطلوبة.

 

من جانبه، وجه مدير اعلام المرور السابق العميد المتقاعد عمار وليد رسالة حول تطبيق قرار “الفردي والزوجي”.
وقال وليد في مقطع فيديو رصدته “يس عراق”، لوزير الداخلية: “ان قرار الزوجي والفردي سيضر باصحاب الاجور اليومية وسائق سيارة الاجرة سيتضرر كثيرًا”، فيما وصفه بانه “خال من محتواه”.

 

ومازال القرار غير مفهوم ولايعرف المبرر المنطقي لإقراره، بل ان اضراره تتعدى فوائده، والذي اقر على طريقة مجمل القرارات الحكومية دون التفكير بمبرراته وفوائده، خصوصا وان القرار يطبق العجلات التي “لادخل بها بنقل العدوى”!.

شاهد ايضًا:

القوات الأمنية تتعامل مع الحظر “أمنيًا” لا “وقائيًا”: قطع شوارع وحجز عجلات.. وترك المناطق والمناسبات “عامرة بالحشود”!