“المحطات الحرارية” قد تنتج 40% من كهرباء العراق بعيدًا عن الغاز.. كيف يمكن انتاج الكهرباء من “سخونة أجواء العراق”؟

يس عراق: بغداد

يعد رهان العراق على رفع الانتاج الكهربائي بطريقة تمنع رفع الطلب على الغاز الذي لايتوفر كثيرا في العراق، ملفًا هامًا، ويتلخص بالتوجه الى الطاقة الشمسية احيانًا او تحويل المحطات الغازية الى الدورة المركبة وغيرها، ولعل الية “المحطات الحرارية” من اهم طرق الحل لهذا الملف.

محافظة البصرة تقترب من العقد النهائي مع شركة شنغهاي الصينية، لانشاء محطة حرارية، تقوم فكرتها بتسخين وغلي ملايين الالتار المكعبة من مياه البحر المالح، فيتم انتاج هدفين في وقت واحد، الاول الاستفادة من البخار المضغوط المتولد من تسخين مياه البحر لانتاج 3 الاف ميغا واط من الكهرباء، وفي نفس الوقت انتاج مليون و 250 الف لتر مكعب من المياه الصالحة للشرب يوميًا.

 

ويعتبر المختصون أن استغلال الحرارة الكبيرة في العراق، تساهم بجدوى اقتصادية كبيرة في المحطات الحرارية، حيث ان الطاقة المطلوبة لتسخين المياه والوصول الى درجة الغليان ستكون اقل، حيث تعمل المحطات الحرارية على تسخين وغلي المياه والاستفادة من البخار المضغوط لتحريك التوربينات الكبيرة لتوليد الطاقة الكهربائية.

 

وهنالك 7 محطات حرارية في العراق، تنتج قرابة 7 الاف ميغا واط، مايعني قرابة 30% من انتاج العراق الكهربائي، وبادخال 3 الاف ميغا واط اخرى عبر المحطات الحرارية يعني رفع الانتاج في العراق الى 24 الف ميغا واط، من بينها 10 الاف ميغا واط تنتج عبر “تسخين المياه” وهي كمية تعادل اكثر من 40% من الانتاج الكهربائي في العراق، بدلا من الاعتماد على الغاز وتشغيل المحطات الغازية، حيث يتم تسخين المياه بحرق الوقود من قبيل الكاز او النفط الاسود وغيرها من انواع الوقود المختلفة.