المخاوف تتحقق.. مؤشرات “حاسمة” على عدم وجود رواتب قبل الشهر الثالث من العام المقبل!

يس عراق: بغداد

كشف الخبير الاقتصادي نبيل المرسومي، اليوم الاحد، عن سيناريو مخيف يتعلق بإمكانية صرف الرواتب للشهرين الأوليين من العام الجديد المقبل.

وقال المرسومي في تدوينة رصدتها “يس عراق”، إنه “يبدو ان اللمسات الأخيرة على موازنة 2021 ستستغرق وقتا أطول مما كان متوقعا ولذلك فمن المتوقع ألا يجري تشريع قانون الموازنة في البرلمان قبل شباط 2021 على اقل تقدير مما يتطلب من وزارة المالية بموجب قانون الادارة المالية ان تصرف في كانون الثاني 2021 وما بعده على أساس معدل الصرف 1/12 من الانفاق الفعلي لعام 2020 “.

 

واضاف انه “على هذا الأساس فإن الانفاق التشغيلي لوحده وغالبيته يتعلق بفقرة الرواتب تزيد عن 5.4 ترليونات دينار في كانون الثاني 2020 في حين ان الإيرادات المتوقعة الصافية في كانون الثاني 2021 لن تزيد عن 4  ترليونات دينار”.

وبين أن “هذا يعني ان وزارة المالية لن تستطيع تسديد رواتب الموظفين والمتقاعدين إلا بعد تشريع قانون موازنة 2021 التي ستتضمن اقتراضا داخليا وخارجيا كحال كل الموازنات العراقية السابقة او تشريع قانون جديد للاقتراض الداخلي لتغطية الفجوة بين الإيرادات العامة والنفقات التشغيلية “.

 

فرصة أخيرة قد تنقذ العراقيين من دخول العام الجديد بـ”جيوب فارغة”..  رهان على “موازنة مختصرة” قد تمنع تأخيرها إلى الشهر الثاني

على العراقيين الاستعداد لتأخير الرواتب لأشهر في العام الجديد.. البرلمان يحسم قراره و”يكتشف” سر تأخير الحكومة للموازنة