المرشحون والخطط الاقتصادية.. رامي جواد

كتب رامي جواد:
قبل لاتنتخب واحد يسولف بالاقتصاد وهو مايفتهم شي،
اسألَه هذا السؤال
شِنو خطتكم لمعالجة التضخم؟
طبعاً ماسمعنا واحد يحجي عن هذا الموضوع من الكبار، رغم هذه أهم المشاكل الاقتصادية الحالية التي تواجه العراقيين جميعاً وراح تزيد من معاناة العراقيين في تضعيف القوة الشرائية وترفع من مستويات البطالة،
يواجه العراق حالياً تضخم مفرط لسببين:
الاول هو تخفيض سعر صرف الدينار والثاني أرتفاع معدل أسعار المنتجات المستوردة عالمياً،
حالياً الاسواق العالمية تشهد أكبر موجة أرتفاع في تكاليف التصنيع وانعكس ذلك على رفع معدل الاسعار أضافة الى تضاعف أسعار الشحن بضعف ماكانت عليه قبل الجائحة وهذا الارتفاع لايزال مستمراً وراح يستمر كلما أرتفعت أسعار النفط،
واذا أستمر التضخم بالارتفاع حتى المنتج الوطني ماراح يگدر يقاوم بسبب ارتفاع أسعار المواد الاولية المستوردة،
ما ندري الكتل السياسية ألي راح تفوز وتشكل الحكومة تدري لو متدري؟
احنا علينا نذكرّهم
لان أذا أستمرت أسعار التضخم بالارتفاع راح تسبب مشاكل للحكومة القادمة خصوصا أن أغلب الشعب عايش على الراتب والناس راح تطالب بزيادة الراتب،
والحكومة تعاني من الرواتب
واذا الحكومة زودت الرواتب مو معناها أنخفض التضخم لايضحكون عليكم هذا يسموه (الوهم النقدي)،
أما اذا أجاك مرشح وگال نگدر نعالج التضخم بتخفيض الدولار فهذا من انواع الچذب المسفط بهذه الأيام المباركة لان السعر إلي يصعد مايرجع ينزل لان اكو أرتفاع بالاسعار عالمياً،
بحسب الاحصائيات الرسمية لمنظمة الامم المتحدة للتجارة والتنمية (اونكتاد) فأن معدل أسعار السلع قفزت 43.5% خلال سنة 2021 وهو أعلى معدل زيادة منذ 13 عاماً وأطلقت عليه تسمية (عام الغلاء الفاحش) !!
والله يستر من الاعوام الجاية
وتذكر من تتنتخب شيخ عشيرتك لو صديقك وهو فالح بس بالسياسة ومطفي بالاقتصاد يعني راح تزيد من المشكلة،
احنا راح نبقى نراقب الحلول القادمة ونشوفهم شراح يسوون