المرشح الجديد لرئاسة الوزراء يثير لهيب التظاهرات مجدداً : لن نقبل به مطلقاً

بغداد: يس عراق

قدم ائتلاف البناء ،اليوم الخميس، لرئيس الجمهورية اسم محافظ البصرة الحالي اسعد العيداني كمرشح بتشكيل الحكومة الجديدة، وذلك وسط رفض كبير للمحتجين خصوصاً بالمحافظات الجنوبية وبالبصرة التي ينتمي اليها العيداني.

العيداني مرشح تحالف البناء

وقال مصدر سياسي مطلع لـ”يس عراق”، إن “العيداني تم تقديمه بشكل رسمي فيما سيتم حسم موضوعه بالقبول او الرفض مساء اليوم بعد التشاور مع الكتل السياسية الاخرى المشاركة بالعملية السياسية”.

واضاف، أن أن “وفدا من تحالف البناء ناقش مع رئيس الجمهورية برهم صالح، طرح اسم محافظ البصرة اسعد العيداني لمنصب رئاسة الحكومة المقبلة”، موضحا ان “وفد تحالف البناء جدد تأكيده لرئيس الجمهورية بانه الكتلة الأكبر”.

من هو العيداني

أسعد عبد الأمير عبد الغفار العيداني هو سياسي عراقي والمحافظ الحالي لمحافظة البصرة جنوب العراق.

ولد في مدينة البصرة في الأول من كانون الثاني عام 1967م حاصل على شهادة البكلوريوس في الهندسة الالكترونية للسنة الدراسية (1992 – 1993)، وأختير محافظاً للبصرة في سنة 2017 بعد تصويت مجلس محافظة البصرة.

وحصل العيداني على منصب محافظ البصرة بعد استقالة ماجد النصراوي المنتمي للمجلس الاعلى بزعامة عمار الحكيم قبل تشكيله تيار الحكمة فيما جاء العيداني كمرشح تسوية بعد موافقة ودعم عدد من الكتل ابرزهم الحكمة الذي دخل بخلاف معهم بعد تولي ادارة البصرة باشهر.

 

رفض شعبي واسع

وفي ساحة التجرير اقدم المحتجون على رفض العيداني من خلال رفع صورته وعليها علامة تدل على  ذلك، على جدران المطعم التركي في ساحة التحرير وسط بغداد.

وفي الجنوب اقدم متظاهرون على قطع طرقات ومواصلة إغلاق غالبية الدوائر الرسمية في المحافظات الجنوبية، احتجاجاً على ترشيح أسعد العيداني لمنصب رئيس الوزراء.

وبمجرد أن تم تداول اسم محافظ البصرة أسعد العيداني، انتفض المحتجون في المحافظة النفطية الجنوبية.

وأوضح شاهد عيان في المحافظة، أن المتظاهرين أغلقوا الطرقات الرئيسية المؤدية إلى ميناءي أم قصر وخور الزبير لساعات عدة، لكن ذلك لم يؤثر على سير العمل فيهما.

وقطع المتظاهرون الطرقات أيضاً في الناصرية والديوانية والحلة والكوت والنجف جنوباً، فيما أدت الاضرابات إلى منع الموظفين من الوصول إلى أعمالهم، وإغلاق أبواب المدارس.

 

 

ثلاثة هاشتاكات تغزو تويتر العراق حول العيداني : مرفوض – يسقط

وقد وصل رفض العيداني الى منصة “تويتر” حيث تصدرت هاشتاكات الرفض للعيداني في العراق، وكان ابرزها في المحافظات الجنوبية.

المرشحون يتساقطون واحداً تلو الاخر

وتداولت اوساط سياسية في تحالف البناء ايضاً اسم وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان مرشحاً لراسة الوزراء، الان ان الرجل علق بالنفي على صحة ذلك.

وقال عبطان في تعليق له على صفحته الرسمية في موقع “فيسبوك”، ردا على انباء ترشحه لمنصب رئاسة الحكومة المقبلة “أكرر وأعيد بأني لم أرشح لمنصب ولست مسؤولا عن مايقال في مواقع التواصل الإجتماعي”.

واضاف “أنا مواطن تركت السياسة والعمل الحكومي بقناعة كاملة وقراءة دقيقة للأحداث وأتمنى أرى الإعمار والإزدهار في بلدي”.

اما قصي السهيل، المرشح الذي كان الاوفر حظاً منذ 48 ساعة فقط، ضاعت حطوطه تماماً، وقد اصدر هو الاخر وثيقة تتضمن اعتذاره عن التكليف برئاسة الوزراء وذلك بعد الرفض الشعبي الكبير الذي تعرض له.

وجاء في نص الوثيقة “الاخوة في تحالفف البناء.. أثمن عاليا ترشيحكم لنا باعتباركم الكتلة الاكبر، ولكون الظروف غير مؤاتية ومهيئة حسب تقديرنا لمثل هذا التكليف، ارجو تفضلكم بالموافقة على قبول اعتذاري عنه، راجيا لكم الموفقية في اختيار من ترونه مناسبا بديلا عنا”.

وأفاد مصدر برلماني، في 17 كانون الاول الحالي، بقيام تحالف البناء بإرسال كتاب رسمي بترشيح قصي السهيل لرئاسة الحكومة المقبلة.