المسلسل مستمر.. استقالة جديدة لمدير مستشفى بسبب اعتداء على الكوادر الطبية

يس عراق: بغداد

ليس جديداً أن تتعرض الكوادر الطبية لاعتداءات من ذوي مرضى أو متوفين في المستشفيات رغم كل المناشدات بحماية هذه الشريحة، لكن الموضوع أخذ بُعداً آخر في الأشهر القليلة الماضية، حيث تواجه الكوادر الصحية فيروس كورنا المستجد.

وقد أطلق عليها لقب “الجيش الأبيض” أو “خط الصد الأول” لما تتحمله من مخاطر أثناء العمل مع الجائحة المنتشرة حول العالم.

أعضاء في نقابة الأطباء العراقيين فسروا الاعتداءات بتحريض بعض وسائل الإعلام عليهم كما حصل مع قضية وفاة اللاعب الدولي أحمد راضي المصاب بفيروس كورونا.

كما حمّلوا بعض الأطباء الذين يدعون علاج مرضى كورونا بطرق أفضل من البروتوكول المتبع من قبل وزارة الصحة كما قال عضو النقابة جواد الديوان.

وانتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي ظاهرة الاعتداء على الكوادر الصحية التي تتفاقم بحكم “الجهل” فيما دعوا الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها في حمايتهم.

وعلى اثر الاعتداءات المتكررة، قدم مدير مستشفى الحلة الجراحي استقالته اليوم الثلاثاء احتجاجاً على قيام مجموعة بالاعتداء على كوادر المستشفى واقتحامهم الإدارة.

وقال عضو مفوضية حقوق الإنسان علي البياتي إن الاعتداء على الأطباء أصبح ظاهرة أمام غياب القانون وضعف سلطة الدولة.

واعتبر البياتي الاعتداء على الأطباء بمثابة الإرهاب.

وفي حزيران السابق، قدم مدير مستشفى الحسين في الناصرية استقالته بعد اعتداء ثانٍ على الكوادر الطبية.

https://twitter.com/alithesecond1/status/1276820500648538112?s=20

وقبل أقل من أسبوع، تعرضت الكوادر الصحية في مدينة الإمام الحسين الطبية في كربلاء لاعتداءات أدت إلى إصابة ممرضة.

وقبل ثلاثة أيام، صوراً تُظهر أحد الأطباء في طوارئ مستشفى الفيحاء بمحافظة البصرة وقد تعرض للضرب وتمزيق الملابس.