الملكة البريطانية اليزابيث تحصل على قفازات “خاصة” تقتل فيروس كورونا فور لمسه!

يس عراق: متابعة

تعاونت شركة ملابس بريطانية مع شركة تكنولوجيا سويسرية لإنتاج زوج من القفازات يمكنه قتل الفيروسات، بما في ذلك كورونا حال ملامستها له، وذلك من أجل الملكة إليزابيث الثانية، ووفقا لصحيفة “إكسبريس”، رفضت “كورنيليا جيمس” التعليق على ما إذا كانت قد أرسلت هذه القفازات المصنوعة من القطن وصوف ميرينو، والمعززة بمادة يطلق عليها “HeiQ Viroblock NPJ03″، إلى قصر باكنجهام.

 

 

ومع ذلك، تأكد إنتاج زوج القفازات المصنوعة خصيصًا من أجل ملكة بريطانيا، حيث قال متحدث باسم الشركة: “لا يوجد أي تأثير على الإطلاق على مظهر أو ملمس القفازات الجديدة، لكنها تحيد الفيروسات والميكروبات فعليا عند الاتصال.. ولن تلتقط الفيروسات ولن تنقلها”.

وعرفت شركة “كورنيليا جيمس”، بأنها المزود الملكي بالقفازات للملكة الأم والأميرة الراحلة “ديانا”، وحصلت الشركة على أمر ملكي بصفتها “صانع القفازات الرسمي للملكة” في عام 1979، وفقا لـ”سبوتنيك”.

وترتدي الملكة البالغة من العمر 94 عاما قفازات في الأماكن العامة لتجنب التعرض للجراثيم لأنها تصافح الكثيرين، استخدمت الملكة قفازات “كورنيليا جيمس” منذ شهر العسل في عام 1947.

 

تشتهر ملكة بريطانيا بألوانها الزاهية وملابسها المتطابقة من أعلى إلى أخمص قدميها بملحقاتها الرائعة من أحذية وحقائب وغيرها، ومن أبرزها على الإطلاق القفازات، وكجزء من أسلوبها الأيقوني، نادراً ما ترى الملكة إليزابيث بدون القفازات، الملحق المهم للغاية الذي تكمل به إطلالاتها الملونة الأنيقة خلال رحلاتها، ولأنها ليست كغيرها، فلا ترتدي الملكة إليزابيث أي نوع من القفازات، فلعقود من الزمان، كانت ترتدي قفازات شركة تصنيع القفازات الملكية كورنيليا جيمس، المصنوعة إما من القطن الخالص بلمسة نهائية مصقولة من جلد الغزال أو من قماش جيرسيه سويسري أخف.