المنازل البغدادية تقترب من “كابل الهاتف والانترنت” والوزارة تكشف لأول مرة أسعار المكالمات.. 80 منطقة ستدخلها خلال 4 أشهر

يس عراق: بغداد

تقترب المنازل البغدادية والعراقية معظمها من الاحتواء على خط تلفون أرضي “شبه مجاني” وأنترنت فائق السرعة بوقت واحد، حيث كشفت وزارة الاتصالات لأول مرة عن تفاصيل واسعار المكالمات عبر هذا الخط، الذي من المؤمل ان يدخل نحو 80 منطقة جديدة في غضون 4 أشهر عقب تدشينه فعليًا في منطقة زيونة.

وقالت مسؤولة العلاقات والإعلام في الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية في الوزارة إيناس الجلبي، في تصريح للصحيفة الرسمية، أنَّ “الشركة باشرت بالفعل بيع خطوط الانترنت وكانت البداية في منطقتي حي العدل والحرية ببغداد”، مؤكدة أن “التجربة ستعمم بين باقي المناطق تباعاً ضمن خطة الوزارة للنهوض بواقع خدمة الإنترنت المقدمة للمواطنين وبأسعار تنافسية”.

 

وأضافت أنَّ “سعر دقيقة المكالمة داخل شبكة المشروع من هاتف ضوئي إلى آخر، خمسة دنانير فقط، بينما يبلغ سعرها من هاتف ضوئي إلى محمول، 50 دينارا”، مشيرة إلى “تخصيص أرقام خاصة لحجز الخطوط عن طريق برنامج خدمة الزبائن”.

 

وكانت الوزارة قد أعلنت في تشرين الثاني من العام الماضي، أنها بـ “صدد الانتهاء من ايصال ملايين خطوط الإنترنت فائق السرعة، إلى كل مسكن، فضلا عن (تلفون أرضي) شبه مجاني”.

 

 

من جانبه، كشف نائب الرئيس التنفيذي لشركة ايرثلنك علاء جاسم إن خدمة الكابل الضوئي تم اطلاقها في منطقة زيونة والبدء كان بألفي منزل”، مبينا ان “ايرادات الوزارة كانت اعلى بـ3 اضعاف عن الايرادات السابقة”.

وأوضح أن “الشهرين القادمين سنفتتح 15 منطقة جديدة والشهرين الي بعدها سنفتتح 65 منطقة اخرى، وخلال 3 سنوات سيكون أكثر من ٩٠% من العراق مغطى بهذه الخدمة”.

وبين جاسم أن الكابل الضوئي هو الحل الوحيد للتخلص من مشكلة حقيقية تتمثل بوجود 100 شركة انترنت غير مرخصة في العراق مقابل 23 شركة مرخصة.