الموازنة تدخل نفقًا مظلمًا.. البرلمان لن يحدد موعدًا جديدًا قبل حدوث “المعجزة”

يس عراق: بغداد

دخل مصير موازنة 2021 إلى نفق مجهول فعليًا حتى أصبح موعد تمريرها غير معلوم عقب رفع جلسة يوم الاحد الماضي التي كانت مقررة للتصويت على الموازنة، إلا أن البرلمان يبدو أنه لن يحدد موعدًا جديدًا خوفًا من عودة “فشل عقدها”، بعد ان فشل لمرتين متتاليتين عن عقدها بالرغم من تحديد موعد لذلك.

 

يقول عضو اللجنة المالية النيابية، شيروان ميرزا، في تصريح صحفي، إن “مصير مشروع قانون الموازنة أصبح مجهولاً بسبب الخلافات الجديدة التي ظهرت بين الكتل النيابية”، مشيراً إلى أن “حصة اقليم كردستان لاعلاقة لها بتأجيل الجلسة”.

وأضاف، أن “خلافات جديدة ظهرت بين الكتل النيابية هي التي تسببت في عدم عقد جلسة التصويت على الموازنة”، مبيناً أن “بعض الكتل قدمت مطالب جديدة بالاضافة الى تحديد سعر صرف الدولار ولم تتوصل الى اتفاق في ما بينها”.

ولفت عضو المالية النيابية، أنه “لا يوجد أي موعد جديد للتصويت على الموازنة، والاجتماعات انتهت من دون تحديد أي موعد للجلسة المقبلة”.

وكان مجلس النواب قد أخفق أول أمس الأحد، بعقد الجلسة الخاصة بالتصويت على مشروع قانون الموازنة العامة، بسبب الخلافات وعدم التوصل إلى اتفاق نهائي بين الكتل السياسية بشأن تمريرها.

وتوترت الاجواء بين الكتل المختلفة وسط تمسك بعض الكتل بضرورة استعادة سعر الدولار السابق قبل التصويت على الموازنة الامر الذي يراه الخبراء الاقتصاديون سيتسبب بهزة جديدة، فيما ترفض الحكومة واللجنة النيابية وبعض الكتل الاخرى اي تلاعب جديد بسعر الدولار.

 

وبينما تشير الاجواء الى انعدام ملامح عقد جلسة قريبة، تجري بعض الكتل تحركات لجميع تواقيع لعقد الجلسة، تحالف الفتح حامد الموسوي، اليوم الاثنين، عن جمع التواقيع النيابية للتصويت على الموازنة العامة الاربعاء المقبل.

 

وقال الموسوي في تصريح إنه “تم جمع تواقيع عدد من النواب لعقد جلسة التصويت على الموازنة العامة للبلاد للعام الحالي 2021 الاربعاء المقبل”.

 

وتوقع الموسوي أن “تمرر الموازنة يوم الاربعاء أو الخميس المقبلين بالاغلبية السياسية”.