المورد “الأكثر ثباتًا” من النفط في طريقه لانقاذ العراق.. أمواله ارتفعت قرابة 3 أضعاف و”الارتياح” يغطي المخاوف

يس عراق: بغداد

بدا تحسن الايرادات غير النفطية، واضحًا خلال الأشهر الماضية وهذا ما بدأت تلمسه مصادر نيابية وجهات مختصة، في خطوة أولية نحو تطبيق جزء من الورقة البيضاء لتعظيم موارد الدولة دون الاعتماد على النفط فقط.

وقال عضو اللجنة المالية النيابية جمال كوجر، ان هناك تحسن في الإيرادات غير النفطية التي ستستفيد منها الحكومة لسد العجز في الموازنة، مستبعدا لجوء الحكومة الى اقتراض مبلغ 48 تريليون دينار لسد عجز الموازنة.

وقال كوجر في تصريحات صحفية، ان “موارد الدولة لاتكفي لسد النفقات التي يحتاجها العراق، لكن هناك تغييرات في وضع الضرائب والجباية والمنافذ الحدودية وأسعار النفط، وهذه التغييرات تتجه نحو الأفضل وهي ما ستزيد من الواردات غير النفطية في الموازنة”.

وأضاف ان “القروض التي منحت للحكومة منحت لثلاثة اشهر، وهذه القروض حصلت عليها الحكومة في أسوأ ظرف يمر به العراق”.

وأوضح ان “الحكومة حصلت على قرض 12 تريليون دينار لثلاثة اشهر، ولو احتسب على مدى عام كامل فأنه سيصل الى 48 تريليون، في حين ان التحسن في الإيرادات يؤكد عدم التوجه لاقتراض المبلغ المذكور”.

 

 

ارتفاع بنسبة 175%..

وفي وقت سابق، كشفت ارقام الانفاق والايرادات لشهر اكتوبر الماضي، ارتفاع معدل الانفاق لأعلى من المعدل السنوي العام، فضلا عن ارتفاع الايرادات غير النفطية 175%.

وبحسب الخبير الاقتصادي منار العبيدي فإنه “تجاوزت المصروفات الشهرية للحكومة العراقية حاجز الـ 6 ترليون دينار لشهر اكتوبر متجاوزة المعدل العام للسنة والبالغ 5.7 ترليون دينار عراقي، وارتفعت المصروفات الشتغيلية الخاصة بالرواتب لتبلغ 3.45 ترليون دينار متجاوزة المعدل العام للرواتب والبالغ 3.34 بارتفاع بلغ 3.45%”.

وارتفعت المصروفات الخاصة بالرعاية الاجتماعية بمقدار 19% مقارنة مع المعدل العام السنوي لتبلغ 1.5 ترليون دينار .

وبين العبيدي انه “بذلك تكون مجمل المصروفات الخاصة بالحكومة العراقية قد ارتفعت بمقدار 5.85% عن المعدل السنوي لتبلغ 6.12 ترليون دينار علما ان المعدل العام كان بقيمة 5.7 ترليون دينار “.

 واضاف: “اما على مستوى الواردات فحققت الواردات ارتفاعا بلغ 8% مقارنة مع المعدل العام للواردات وبالرغم من انخفاض الايرادات النفطية بمقدار 10% عن المعدل العام، الا ان ارتفاعا كبيرا بنسبة 175% بالايرادات غير النفطية حيث بلغت الايرادات غير النفطية ما قيمته 1.186 ترليون دينار مرتفعة عن المعدل العام والبالغ 431 مليار دينار وبذلك يكون مجمل الايرادات لشهر اكتوبر 4.652 ترليون دينار “.

 واشار الى انه “على الرغم من الارتفاع الحاصل بالايرادات الا ان الحكومة سجلت عجزا حقيقيا بلغ 1.5 ترليون دينار وبذلك يكون مجمل العجز التراكمي للدولة العراقية لسنة 2020 قد بلغ 15 ترليون دينار ومن المتوقع ان يتجاوز العجز لغاية نهاية السنة اكثر من 29 ترليون دينار نتيجة ضرورة دفع الحكومة لمستحقات الديون في نهاية السنة بالاضافة الى دفع مبالغ شركات التراخيص النفطية والتي من المتوقع ان يبلغ قيمة الفاتورتين اكثر من 13 ترليون دينار”.

 ويتضح ان بغداد كسبت مانسبته 2.15% كفارق بين ارتفاع الايرادات وارتفاع المصروفات.