الموصليون بعد 6 سنوات يستعيدون ذاكرة خسائرهم… تقدر بــ100 مليار دولار ومدونون يعلقون: كل شيء مدمر!

يس عراق – بغداد

يستعيد الموصليون الذكرى الأليمة لسقوط مدينتهم بيد تنظيم داعش، بعد فرض سيطرته المطلقة على كامل مدينة الموصل، ثانية كبرى مدن العراق من حيث عدد السكان، في يونيو/حزيران 2014، بعد هجوم مباغت شنه المئات من عناصر التنظيم، لتنسحب أمامهم فرقتان عسكريتان تابعتان للجيش العراقي يصل عديدهما إلى نحو 25 ألف جندي، فضلاً عن الشرطة المحلية والاتحادية التي تضم أكثر من 30 ألف عنصر.

معارك التحرير فاقمت الضرر في مدينة الموصل، بعد أن حوّل تنظيم داعش الإرهابي سكانها إلى دروع بشرية في أثناء عمليات الجيش العراقي وفصائل متطوّعة تحت أسماء شتّى بمؤازرة التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، كما أكدت الحكومة العراقية أنها اتخذت كل الإجراءات التي تحول دون دمار المدينة، لتخفيف الأعباء عن سكّانها، لكن ما إن دخل الجيش المدينة حتى اتضح حجم الخراب.

https://twitter.com/Bilal_Mosuli/status/1291118314773774337

مدونون موصليون وفي هذه الذكرى الاليمة، عبروا عن ما في داخلهم بواسطة مدوناتهم الالكترونية قائلين: انه منذ تحرير نينوى ما زالت تعاني أوضاعاً صعبة من نواحٍ عديدة أبرزها الخدمية والعمرانية، إذ يغيب الإعمار وتُسرق أموال الدول المانحة، والسبب يعود إلى أن الحكومات المتعاقبة غير جادة في إنهاء الملف، ووعود رؤساء الوزراء كانت حبراً على ورق فقط.

https://twitter.com/Bilal_Mosuli/status/1291118314773774337

 

ملف إدارة محافظة نينوى ما يزال مرتبكاً بسبب وجود جهات تبحث عن مقاولات وعقود في ملف الإعمار، فضلا عن جهات اخرى رسمية خرجت عن عملها المفترض وهو وحماية المدينة من السرقة، إلى الانخراط في نشاطات اقتصادية وتجارية، وهو ما انعكس سلباً على المدينة وواقعها العمراني الذي كان من المؤمل ان يشهد نهضة كبيرة خاصة بعد كل الاموال التي جمعت دوليا ومحليا لعمليات اعادة نينوى الى رونقها المعروف.

https://twitter.com/zaedalweis/status/1297838848521768960

خسائر بشرية ومادية ونزوح الملايين

تتضارب أرقام الأمم المتحدة في العراق مع ما نُشر في إحصاءات أخرى تتعلق بمعركة الموصل، والخسائر البشرية المترتبة عليها، فقد ذكرت صحيفة إندبندنت البريطانية، نقلاً عن تقارير استخباراتية في إقليم كردستان العراق، أن عدد من قُتل من المدنيين وصل إلى 40 ألفاً، فضلاً عن عدد أكبر من المصابين وأصحاب الإعاقات. وأشار التقرير إلى أن هذا العدد من الضحايا سقط نتيجة قصف جوي واشتباكات أرضية، فضلاً عن أعداد كبيرة سُجلت بسبب استهداف مسلحي داعش للمدنيين الفارين.

https://twitter.com/RaghadHassoon/status/1298217237250269184

وأشارت تقارير أخرى إلى سقوط نحو 16 ألف مدني، منذ بدء المعركة حتى مايو/أيار 2017، في حين ترفض الحكومة العراقية هذه الأرقام، وتعتبرها مبالغاً فيها، لتقول إن عدد من قُتل في المعركة لم يتجاوز 4 آلاف مدني.

الخسائر المالية الفادحة

أما عن الخسارة المالية فتقدر بنحو 100 مليار دولار وفقاً للجان وتقارير مالية لجهات مختصة رصدتها “يس عراق”، منها ما يقدر بنحو  15 مليار دولار أنفقت على الحرب التي استمرت ثلاث سنوات منذ 2014 إلى 2017.

وتضيف التقارير، أما الخسائر الأخرى فتمثلت بتفجير وتدمير حقول نفطية ومنشآت وبنى تحتية، كالجسور والمصانع والطرق وشبكات الماء، والكهرباء، والمجاري والاتصالات، والمباني الحكومية والجامعات والمدارس، والمستشفيات، والممتلكات العامة والخاصة للمواطنين”، وأوضح أن البنية التحتية دُمرت بنسبة 70 في المئة فقط بمحافظة نينوى.

وبخصوص أعداد النازحين الذين فروا من نيران الحرب برز العراق باعتباره أحد أكثر الدول التي شهدت موجات نزوح كبرى خلال السنوات الثلاث الماضية، حيث نزح قرابة 5 ملايين فرد منذ يونيو/حزيران 2014، وبينما عاد 42% فقط منهم بالفعل إلى منازلهم ظل أكثر من 3.2 ملايين فرد في مخيمات النزوح أو موزعين في دول أخرى، إذ يشكل نازحي الموصل وحدها أكثر من 40% من إجمالي نازحي العراق.

ذكريات لاتفارق احد

كتب الإعلامي زيد عبد الوهاب على حسابه في تويتر :سقوط الموصل كارثة يعيش العراق تداعياتها حتى الساعة، وحتى لا تكون الذكرى الدامية قصةً تذكر كل عام وكفى، فإن تقرير سقوط المدينة بيد الاٍرهاب وأسماء المذنبين عند القضاء، من أراد إحقاق الحق يمكنه العودة إليه.

 

وحتى يومنا هذا تدور في ذهن الشعب العراقي تساؤلات لم تجب عنها الحكومات، عن سبب عدم إجراء تحقيق عادل ومهني وشامل حول سقوط الموصل، وذلك إنصافاً لعشرات الآلاف من الضحايا المدنيين.

وفي هذه الأيام يتابع الموصليون خاصة والعراقيون عامة بقلق مسار التطورات الجارية في محافظة نينوى شمالي العراق، سواء من خلال الحرب الشعواء بين جهات عدة، أو المتاجرة بحملة إعادة الإعمار، إضافة إلى المخاوف من انهيار أمني من جراء عودة تنظيم داعش للعمل في مناطق عدة من المحافظة رغم كل الحملات العسكرية لاجتثاثه نهائياً.

فيما يؤشر مدونون عبر السوشال ميديا، وجود حملات شبابية وتطوعية لاعادة نينوى بشكل عام الى اجوائها عبر عمليات التظيف والتزيين وصبغ الشوارع وفعل مايمكن فعله للمساهمة بازالة ملامح الدمار في المحافظة الذي خلفته الاحداث في سنوات سابقة ولاتزال مستمرة.

https://twitter.com/Bilal_Mosuli/status/1097589180144730112