المياه الجوفية والمبازل في كربلاء موعودة بإجراءات ضخمة.. الشهر المقبل يحمل نقطة الانطلاق

يس عراق: بغداد

أكدت مديرية الموارد المائية في كربلاء، اليوم الخميس، أن أزمة المياه الجوفية في المدينة ستنتهي الشهر المقبل بعد وصول نسبة الانجاز في المحطة الثالثة إلى  96% .

وقال مدير الموارد المائية في كربلاء المهندس حسنين قحطان العواد إن “مبزل الرزازة هو المبزل الرئيس في محافظة كربلاء، ويضم محطتين: الأولى عمودية أنشئت العام 1978 ،وتتكون من خمس مضخات قدرة الواحدة 3،8 أمتار مكعبة في الثانية، والأخرى أفقية أنشئت العام 1998، وتتكون من اثنتي عشرة مضخة قدرة الواحدة متراً مكعباً واحداً في الثانية، تعمل على مدار الساعة ومن دون توقف “.

 

واضاف، أن ” التوسع الجغرافي للمدينة والزيادة السكانية فيها كان سبباً لعدم قدرة هاتين المحطتين على تصريف المياه من المبازل وضخها الى بحيرة الرزازة ما دعا مديريتنا الى المطالبة بإنشاء محطة جديدة قادرة على تخليص المدينة من المياه الحوفية ومياه المبازل”، مشيرا الى انه “تمت الموافقة وأحيل المشروع عام ٢٠١٠ بكلفة 30 مليار و500 مليون دينار، لكن الضائقة المالية التي تزامنت مع الحرب على داعش حالت دون إنجازه في الوقت المقرر له” .

 

وتابع العواد أن “المشروع الذي بلغت نسبة الإنجاز فيه ٩٦% موّل جزء منه من قبل المجلس الاعلى للإعمار وموّل الجزء الآخر من قبل برنامج تنمية الاقاليم في محافظة كربلاء ويتكون من ست مضخات قدرة الواحدة خمسة أمتار مكعبة في الثانية ومن المؤمل إنجازه وتشغيله الشهر القادم وفي حال دخوله الخدمة فإنه سيحدّ من مشكلة المياه الجوفية التي تعاني منها كربلاء وستدخل أراض زراعية كثيرة متغدقة الى الخدمة الفعلية” .