فضيحة العبوسي والصديد تعود الى الواجهة.. السجن ينتظر برلمانية سابقة حاولت شراء مقعد نيابي

بغداد: يس عراق

كشفت هيأة النزاهة عن صدور حكم بالحبس الشديد لمدة خمس سنوات بحق أحد أعضاء مجلس النواب للدورة السابقة، استناداً إلى أحكام المادة (312) من قانون العقوبات.

وذكرت الهيأة في بيان تلقته “يس عراق” أن “دائرة التحقيقات في الهيأة، وفي معرض حديثها عن القضية التي حققت فيها وأحالتها إلى القضاء، أشارت إلى إصدار محكمة جنح الكرخ المُختصَّة بقضايا النزاهة حكماً غيابياً بالسجن مدَّة خمس سنوات بحقِّ المُتَّهمة على خلفية تسجيلٍ صوتيٍّ تناقلته وسائل الإعلام تضمَّن تهم ” شراء مقعد نيابي” خلال عام 2018 بمبلغ (250,000) ألف دولار”.

وأشارت إلى أن “المادَّة (312) من قانون العقوبات العراقيِّ نصت على أن ” يعاقب بالحبس كل من طلب او اخذ عطية او منفعة او ميزة بزعم انها رشوة لموظف او مكلف بخدمة عامة وهو ينوي الاحتفاظ بها لنفسه وكل شخص اخذ العطية او المنفعة او الميزة او قبل شيئا من ذلك مع علمه بسببه ولو لم يكن الموظف او المكلف بالخدمة العامة المقصود بالرشوة قد عينه او قد علم به مالم يكن وسيطاً بالرشوة”.

“فضيحة شذى العبوسي ووضاح الصديد”

وتداول مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي، اسم النائب السابق الذي أدانته النزاهة، حيث قال الصحفي مصطفى سعدون في تغريدةله،تتذكرون شذى العبوسي الي تسرب لها تسجيل صوتي مع المرشح وضاح الصديد وعلى أساس تحصله مقعد مقابل 250 ألف دولار؟،اليوم محكمة النزاهة المختصة أصدرت بحقها حكم بالحبس الشديد لخمس سنوات“.

دعوى قضائية من المفوضية

وقالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في وقت سابق انها سترفع دعوى على كل من النائبة السابقة شذى العبوسي والمرشح للانتخابت الماضية وضاح الصديد، الامين العام لتجمع العزة الوطني وذلك بتهمة النصب والاحتيال ومحاولة شراء الاصوات.

بدوره اصدر مكتب رئيس النواب السابق سليم الجبورية بيانا، منوها فيه ان علاقة الدكتورة شذى العبوسي بمكتب الدكتور سليم الجبوري قد انتهت منذ أكثر من سنتين وان عقدها كان تطوعيا  في مجلس النواب وقد تم إلغاؤه في حينه وذلك بعض النظر عن صحة أو عدم صحة ما ورد في التسريبات التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي.

يأتي ذلك بعد انتشار تسجيل صوتي للعبوسي والصديد، يطلب الاخير منها التوسط لدى مؤسسة دولية لمساعدته في الفوز بمقعد في مجلس النواب، ويتم التفاوض وفق التسجيل على شراء 5500 صوت انتخابي مقابل 250 الف دولار.