النفط تتحدث عن استثمار 2.6 مليار قدم اضافي من الغاز بينما يحرق 1.3 مليار.. كيف سيصل انتاج العراق من الغاز الى 4 مليار قدم؟

يس عراق: بغداد

خلال مشاركته في منتدى مبادرة السعودية الخضراء في العاصمة السعودية الرياض، استعرض وزيرالنفط العراقي احسان عبد الجبار خطط الوزارة لاستثمارالغاز وتقليل الحرق والانبعاثات الناجمة عنه، فيما كشف عن مساعٍ لاضافة 2.6 مليار قدم مكعب قياسي يوميا (2600 مقمق)، الى المستثمر حاليًا.

 

وبينما اشار عبد الجبار الى ان “العراق نجح في استثمار نسبة (53 %) من مجموع الغاز المصاحب، وبزيادة 5 % عن الكميات المستثمرة قبل سنتين”، يظهر ان كمية ما يستثمره العراق من الغاز المصاحب يبلغ 1400 مقمق، من اصل 2700 مقمق ينتجها العراق يوميا من استخراج النفط، مايعني انه يحرق منه 1300 مقمق يوميًا، وباضافة 2600 مقمق يعني ان العراق يخطط لانتاج واستثمار 4 الاف مقمق يوميًا.

ويقول عبد الجبار إن “وزارة النفط وضعت خططاً مجدولة لاستثمار كميات إضافية من الغاز تصل إلى 2,6 مليار قدم مكعب يوميا بحلول 2026.

على هذا الأساس، فأن وزارة النفط تخطط لإيقاف حرق الـ1300 مقمق المتبقية من 2700 مقمق واستثمارها بالكامل جنبًا إلى جنب مع الـ1400 مقمق المستثمرة حاليًا، وبينما تتحدث الوزارة عن اضافة 2600 مقمق جديدة، هذا يعني ان الوزارة بحاجة لـ1300 مقمق اضافية مايطرح تساؤلات بأنه من اين ستأتي وزارة النفط بـ1300 مقمق لكي تستثمرها، بعد ان تستثمر الـ2700 مقمق بالكامل؟

 

يقول وزير النفط إن “العراق يعد اليوم واحداً من أكبر المنتجين في سوق الطاقة العالمي باعتباره ثاني أكبر الدول المنتجة للنفط في منظمة أوبك بمعدل 4,150 أربعة ملايين ومئة وخمسين ألف برميل يوميا لشهر تشرين الاول مع ما ينتج من الغاز الطبيعي المصاحب بمعدل (2,85) مليارقدم قياسي مكعب يوميا”.

وعندما ينتج الـ4.150 مليون برميل يوميًا مايقارب 2850 مقمق من الغاز المصاحب يوميًا، هذا يعني أن العراق يجب ان يقوم برفع انتاجه من النفط لكي ينتج له المزيد من الغاز المصاحب ليضيف 1300 مقمق جديدة، وتحديدًا يحتاج العراق الى ان يرفع انتاجه من النفط لقرابة مليوني برميل اضافي ليوفر له 1300 مقمق اضافية.

من جانب اخر اكد عبدالجبار ان  “المجلس الوزاري للطاقة وضع خطته العشرية للتحول بالطاقة للوصول الى 33% طاقة نظيفة عام 2030، وأن القرار رقم 67 لسنة 2021 وضع ملامح الخطة لانتاج 12000 ميكاواط طاقة شمسية كهروضوئية بدأت بعقود تنفيذ EPC وعقود استثمار IPP مع شركات رائدة في مجال الطاقة مثل (توتال واكواباور ومصدر وباورجاينا ) وغيرها”.

 

وعن دور العراق في حماية المناخ، أوضح إسماعيل أن “رئاسة الجمهورية صادقت على الانضمام لاتفاقية باريس للمناخ مطلع هذا العام وفي نفس الوقت أكدت الحكومة العراقية كذلك انضمامها الى مبادرة البنك الدولي 2030 لتصفير حرق غاز المصاحب”، مشيراً إلى أن “وزارة النفط  باشرت بالتعاقد على تنفيذ مشروع ماء البحر المشترك CSSP الذي يتضمن توفير 5 مليون برميل ماء قابلة للزيادة من ماء البحر لاغراض الحقن مما يعني توفير نفس الكمية من المياه العذبة للاغراض البشرية والزراعية انطلاقا من حرص الحكومة على استدامة الثروات والموارد الطبيعية”.