النفط تدعم شركات القطاعين العام والخاص بسعر مدعوم تجارياً لتجهيز الوقود

أكدت وزارة النفط، اليوم الأربعاء، دعمها لشركات القطاعين الخاص والعام، بالوقود بالسعر المدعوم والتجاري.
وقالت الوزارة في بيان، إنها “حريصة على تقديم الدعم والإسناد للشركات الوطنية سواء في القطاع العام أو القطاع الخاص، ومنها شركات وزارة الصناعة من خلال تزويدها بالمشتقات النفطية الضرورية لتشغيل مصانعها ومعاملها دعما للمنتج الوطني”، مشيرة إلى أن “أسعار المشتقات النفطية توضع من قبل لجان اقتصادية متخصصة وتتم مراجعتها بين الحين والآخر، بحسب الظروف والمتغيرات التسويقية”.
وأبدت الوزارة استغرابها من “قيام شركة الصناعات الخفيفة بمطالبتها ومناشدتها عبر وسائل الإعلام لرئيس الوزراء ووزير النفط بإعادة النظر بأسعار الوقود المجهز  للشركة، متجاهلة السياقات الرسمية الأصولية في مثل هذه الحالات والقضايا ذات الشأن المشترك بين وزارتي الصناعة والنفط أو من خلال طرح الموضوع من قبل وزير الصناعة ضمن اجتماعات مجلس الوزارة، فضلا عن وجود لجان مشتركة بين الطرفين تناقش هذه المواضيع  لتتم دراستها وإيجاد الحلول المناسبة لها”.
وأكد معاون مدير عام شركة توزيع المنتجات النفطية، حسين طالب، بحسب البيان، أن “سعر الطن من وقود النفط الأسود الذي يجهز به حاليا لشركات القطاع الخاص ودوائر الدولة وفقا لعقود مشاركة مع القطاع الخاص هو (100 ألف دينار) للطن الواحد أي ما يعادل نسبة 30 % من سعر النشرة العالمية” .
وتابع: “أما موضوع تجهيز منتوج زيت الغاز (الكاز) لشركات القطاع الخاص والمختلط بالسعر التجاري والبالغ (750) دينارا للتر الواحد فهو يأتي بسبب أن المنتج أعلاه يتم استيراده ويكلف ميزانية الدولة من العملة الصعبة”، مشيرا إلى أنه “استنادا لتوجيهات الوزير ودعما للصناعة المحلية، فإن هناك دراسة لإعادة النظر بأسعار المنتجات النفطية المجهزة لهذه الجهات على ضوء متغيرات الأسعار في أسواق النفط العالمية وبما يضمن انسيابية العملية الإنتاجية لعمل هذه الشركات”.