النقل “تنتقم” من 11 طيارًا عراقيًا على خلفية الإضراب المطالب بـ”الانفصال”.

يس عراق: بغداد

بعد مرور نحو اسبوعين على إضراب طواقم الخطوط الجوية العراقية الذي تسبب بتعطل الرحلات وتكدس المسافرين في مطار بغداد يوم الخميس الموافق 24 شباط، قررت وزارة النقل سحب يد 11 طياراً ومهندسين اثنين بالخطوط الجوية العراقية، بالرغم من الوعود التي تحصل عليها الطيارون حينها بتلبية مطالبهم ما ادى لانهاء اعتصامهم بعد ساعات.

وجاء في وثيقة اطلعت عليها “يس عراق”، أنه “استنادا الى موافقة الوزير، ولاحقاً للأمر الوزاري المرقم بالعدد ۱۹459/1440 واستنادا الى احكام المادة ۱۷ / ثانيا من قانون انظباط موظفي الدولة والقطاع العام رقم 14 لسنة ۱۹۹۱ المعدل تسحب يد المدرجة اسمائهم وعناوين وظائفهم في الأدنى من منتسبي الشركة العامة للخطوط الجوية العراقية لمدة (۱۰) عشرة ايام لغرض اكمال اللجنة التحقيقية المشكلة بموجب أمرنا المشار اليه في اعلاه اعمالها ولضمان سلامة ومهنية ونزاهة التحقيق”.

 

وتضمنت القائمة اسماء 11 طياراً ومهندسين اثنين.

وصباح يوم الخميس (24 / شباط الماضي) قررت طواقم الخطوط الجوية العراقية، الاضراب عن العمل وعدم تنفيذ اي رحلة “باستثناء الهند”، ماتسبب بفوضى داخل صالات مطار بغداد الدولي.

وإثر ذلك، شهدت صالات انتظار المسافرين في مطار بغداد الدولي حالة من الفوضى والارباك نتيجة الاضراب، وفقاً لمراسل وكالة شفق نيوز.

كما أفاد مواطنون عراقيون، عبر مواقع التواصل الاجتماعي بأنهم عالقين في عدد من مطارات البلاد المحلية، وعدة مطارات حول العالم بينهم معتمرون في مطار جدة السعودي.

ورفع طيارو الخطوط الجوية العراقية، عشرة مطالب لانهاء اضرابهم المفتوح عن العمل، من بينها جعل الخطوط الجوية شركة مستقلة عن وزارة النقل.