النواب “المهددون بالقوة” يرغمون الدولة على التنازل عن الضوابط.. إدخال الشاحنات عبر الشلامجة بلا اجازات استيراد!

يس عراق: بغداد

انتهت المناكفات والتهديدات التي اندلعت من قبل نواب تجاه المنافذ، ومحاولات ادخال الشاحنات المحملة بالبضائع والخضروات المستوردة “بالقوة”، عبر المنافذ، بسبب ارتفاع الاسعار، ورفض المنافذ ادخال البضائع قبل ان يأتي التجار باجازات استيراد.

وكشفت إدارة منفذ الشلامجة الحدودي عن استحصال الموافقات لدخول بضائع الخضراوات دون إجازات استيراد على أن يقدم التاجر تعهدا بإنجازها فيما بعد، مناشدة المواطنين بعدم التظاهر وقطع الشارع اليوم.

وقال المعاون الفني لإدارة المنفذ حيدر عبد الصمد إن النائب فالح الخزعلي ومحافظ البصرة اسعد العيداني اجريا اتصالات مع وزارة الزراعة وهيأة المنافذ ورئيس الوزراء، أفضت إلى الموافقة على دخول البضائع حاليا دون المطالبة بإجازات الاستيراد ابتداء من اليوم السبت.

وكان النائب عن محافظة البصرة عبد الامير المياحي قد قال:”نحن منذ ايام نتابع ملف الشلامجة وحذرنا الحكومة من ثورة عارمة يقوم بها المواطنين وقلنا لهم احذروا ثورة الجياع فأن انطلقت قد لا تنتهي وعليه كانت هناك استجابة عالية المسؤولية من رئيس الوزراء لغرض فتح المنفذ ودخول الخضروات سيما الطماطم والبطاطا والخيار والباذنجان التي ارتفعت أسعارها بشكل كبير في المحافظة”.

وبذلك اضطرت “الدولة” للتراجع عن الضوابط والسماح بادخال الشاحنات المحملة بالبضائع المستوردة بالكامل دون اجازات.