بالفيديو.. النيران تلتهم منازل مسؤولين عراقيين واتهامات لمسلحين “ملثمين” بالوقوف وراءها

يس عراق

في خضم التظاهرات التي يشهدها العراق؛ شهدت عدة مدن إحراق منازل لمسؤولين في البرلمان ومجالس المحافظات.

ففي محافظة بابل؛ أضرم مجهولون النار في منزل رئيس اللجنة المالية النيابية هيثم الجبوري، وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر النيران وهي تلتهم منزل الجبوري، فيما أكدت مصادر محلية مقتل أحد حراس المنزل خلال عملية الحريق هذه.

وفي واسط؛ أضرم محتجون النيران في منزل النائب الحالي ووزير الداخلية السابق قاسم الأعرجي، بعدما اقتحموا منزله في مدينة الكوت، مما أدى إلى مقتل حارسه، بحسب ناشطين في المدينة.

وفي واسط أيضا؛ قالت مصادر أمنية أن مجموعة مكونة من 300 مسلح ملثم، كانت تتجول في أحياء المدينة بغرض حرق منازل مسؤولين وبعض المباني الحكومية، متهمة المسلحين بمحاولة حرف التظاهرات عن وجهتها السلمية الداعية للإصلاح.

أما في الديوانية؛ فقد أحرق محتجون منزل رئيس مجلس المحافظة جبير الجبوري، الواقع في حي العروبة بالمدينة، وأشارت مصادر محلية إلى خلو المنزل من قاطنيه وحراسه أثناء عملية الحرق.

وبالإضافة للجبوري؛ فقد طالت عملية الحرق منزل عضو مجلس الديوانية فيصل النائلي أيضاً.

وفي الناصرية جنوبا؛ التهمت النيران دار ضيافة محافظ ذي قار عادل الدخيلي، بالإضافة إلى بيت نائبه أكرم الزيدي، بعد ساعات على حرق منزل رئيس اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة جبار الموسوي، دون حدوث أضرار بشرية.

وبحسب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق؛ فقد تعرض أكثر من 50 مبنى حكومياً وحزبيا للحرق، بالإضافة للعديد من منازل المسؤولين في الحكومتين المحلية والاتحادية، وذلك خلال التظاهرات التي انطلقت يوم الجمعة، في بغداد والعديد من محافظات البلاد.