“امرأة بصراوية”..تصنع مجسمات مصغرة للاشخاص بــ”فن السيراميك” ولمسة انثوية بالتلوين والتزيين!

يس عراق – بغداد

صانعة آمل، هكذا يجب ان توصف “هيام”، فنانة من محافظة البصرة صنعت لنفسها قيمة احترافية من ابداعات شهادتها التي حصلت عليها من معهد الفنون الجميلة لتكون امرأة منتجة بدل رفع شعارات البطالة واليأس .

الفنانة البصراوية والمعلمة في احدى مدارس محافظتها الفيحاء، تعد مصدر الهام للشباب، ولكل ام عراقية في العطاء والتميز، اذ انها وظفت فنها  في تشكيل “عجينة السيراميك و الفيمو “، لصنع نماذج مصغرة للأفراد حسب الطلب، و تزيين الاكواب لإضافة طابع شخصي فيها، بالإضافة إلى صنع الإكسسوارات و أعمال لتزيين باب الثلاجة و الهدايا بلمسة انثوية ساحرة .

مراحل صنع العمل الفني، تبدأ بتشكيل العجينة حسب الشكل المطلوب و من ثم يتم تركها لتجف أو تشوى حسب نوع العجين، تليها مرحلة التلوين و الإضافات . لتكون النتيجة قطعة فنية مميزة صنعت بحب و شغف .

ونجحت هيام و بدعم اهلها الفخورين فيها، في توظيف مواقع التواصل الإجتماعي لعرض و تسويق اعمالها، و هي اليوم تحظى بمتابعة عدد كبير من الناس الذي يقدرون فنها، و بدعم زوجها تقوم بتوصيل أعمالها الفنية لكل أنحاء العراق و حتى خارجه .

هذه المبدعة، اصبحت قدوة و نموذج يحتذى به لكل أم و شابة عراقية في المثابرة و النجاح .

وفي تحمل المسؤولية ، فعلى الرغم من كونها ام ، لكن ذلك لم يجعلها تتخلى عن طموحها بل على العكس كان زوجها و اطفالها اوائل الداعمين لها، و لهم اثر ايجابي الذي حفزها للأستمرار و التقدم .