انتهاء جدوى قرار الاستيراد بقتل 57% من مشاريع انتاج البيض المحلي في العراق

يس عراق: بغداد

ظهرت آثار وتبعات فتح استيراد البيض بشكل واضح بعد ارتفاع اسعار البيض محليًا، حيث انتهت جدوى فتح الاستيراد بقرار الحكومة السابقة برئاسة مصطفى الكاظمي والتي كانت تهدف لتخفيض اسعار السلع الغذائية، الا ان القرار ادى اخيرا الى اغلاق مايقارب الـ57% من مشاريع الدواجن في العراق.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الزراعة حميد النايف في تصريح للوكالة الرسمية إن “قرارات الحكومة السابقة لا تزال سارية بفتح باب الاستيراد لبيض المائدة ولحم الدواجن”، لافتا إلى أن “هذه القرارات أثرت بشكل سلبي على أصحاب الحقول حيث أغلقها الكثير منهم مما أدى إلى ارتفاع أسعار البيض في الأسواق المحلية، وانخفاض الإنتاج المحلي”.

واضاف، أن “استمرار العمل بهذه القرارات سيؤدي إلى انخفاض الإنتاج المحلي من البيض وارتفاع أسعاره بشكل أكبر في الأسواق لعدم وجود المنتج المحلي الذي يجب أن يكون صاحب الريادة”.

 

ودعا النايف الحكومة لإعادة العمل بالروزنامة الزراعية لمنح الوزارة القدرة على التحكم بعملية الاستيراد والتصدير وحماية المنتج المحلي، بالإضافة إلى دعم قطاع الدواجن بالأعلاف واللقاحات البيطرية”، مؤكدا، أن “هذه الإجراءات إذا تحققت فسيعود المنتج المحلي إلى الواجهة ويتحقق الاستقرار في الأسعار بالأسواق المحلية”.

 

من جانبها، قالت عضو لجنة الزراعة والمياه النيابية ابتسام الهلالي إن “القرارات الخاطئة للحكومة السابقة تسببت بإغلاق أربعة آلاف مشروع للدواجن في جميع المحافظات العراقية باستثناء إقليم كوردستان، بعد ان كان لدى العراق أكثر من ستة آلاف مشروع للدواجن في العام 2019”.

وأضافت إن “السياسة الخاطئة للحكومة السابقة من فتح باب الاستيراد وعدم حماية المنتج المحلي ودعم المشاريع، أثر سلبا على مشاريع الدواجن المحلية وتم تسريح آلاف العاملين وخسارة مليارات الدنانير”.

وبينت الهلالي، أن “وزارة الزراعة مطالبة اليوم بمتابعة الموضوع ودعم مشاريع الدواجن، وأن أي ارتفاع بالأسعار يؤثر على المواطنين بشكل مباشر”.

وفق ذلك فأن نحو 57% من مشاريع الدواجن “اصيبت بمقتل” نتيجة فتح الاستيراد حيث انه تم اغلاق 4 الاف مشروع من اصل 7 الاف مشروع، وبالمقابل لم يؤدي القرار سوى الى تخفيض اسعار البيض لاشهر معدودة، ثم عادت لترتفع مجددا بعد ان انخفض انتاج العراق المحلي من البيض نتيجة اغلاق نحو 57% من المشاريع.