انحسار المياه في العراق يكشف الغطاء والاسرار عن مدن وقبور وقصور أثرية تقبع تحت المياه منذ سنين

يس عراق: بغداد

أدى تراجع منسوب المياه في سد دهوك العراقي في إقليم كردستان العراق إلى ظهور آثار قرية غُمرت بالمياه منذ نحو 35 عاما، وسط استمرار ظهور حضارات قديمة بعد تراجع مناسيب المياه في العراق، حيث تم اكتشاف مقبرة تعود لـ5 الاف عام قبل الميلاد في حزيران الماضي بعد انحسار المياه في شمال العراق، فضلا عن اكتشاف قصر من الحضارة الميتانية في 2019 لنفس السبب.

 

وتظهر لقطات مصورة مبنى المدرسة في القرية وقد أحاطته الأصداف الجافة بعد موسم الجفاف.

ويرجح أن المباني التي ظهرت في المكان تعود إلى قرية كري قسروك، التي تسبب ملء حوض السد بالمياه بغرقها عام 1987.

وقال رئيس جمعية الموارد المائية العراقية – فرع دهوك رمضان حمزة إن تراجع منسوب خزان السد هذا العام، بسبب قلة الأمطار، ليصبح أقل من نصف مما كان عليه في الفترة ذاتها من العام الماضي.”.

وقد نجم عن التراجع الحاد في منسوب المياه بسد دهوك، ظهور آثار قرية كري قسروك المغمورة بالمياه منذ عام 1987 أي قبل نحو 35 عاما.

وكانت هذه القرية الواقعة على الشارع العام المؤدي من دهوك لقضاء العمادية المجاور، حيث تتموضع على تلة مرتفعة معتمدة على مياه العيون، وتشتهر بالبساتين وبزراعة مختلف أنواع الفاكهة من الرمان والتين والخوخ والمشمش والسفرجل والعنب، وكان سكان دهوك يقصدونها كل نهاية أسبوع، مشيا على الأقدام لقربها من المدينة .

ويشرح الخبير المائي العراقي عمق المشكلة، قائلا: “هذا الانخفاض في مستوى المياه مرده قلة الوارد المائي من الأمطار والعيون، التي تغذي خزان السد، وكذلك إطلاق كميات المياه في مواسم الوفرة المائية دون النظر والتحسب لسنوات الجفاف”.

ويعيش العراق في السنوات الأخيرة أزمة جفاف تفاقمت حتى في المناطق الشمالية مثل إقليم كردستان العراق، التي لطالما كانت متميزة بوفرتها المائية، وبغطائها النباتي الكثيف وغاباتها، وما زاد طين أزمة المياه بلة، سياسات الدول المجاورة مثل تركيا وإيران اللتين قلصتا من مياه الأنهار المتدفقة على العراق.

ويضيف رمضان وهو من أبناء المنطقة، وكان من الفريق الهندسي العامل في تشييد سد دهوك في نهاية الثمانينات :”غمرت القرية بمياه خزان سد دهوك عام 1987، حيث كان يسكنها نحو 30 عائلة، وفيها مدرسة إبتدائية كانت تستقطب الطلاب من القرى المجاورة لها أيضا، واليوم وبعد انخفاض منسوب المياه في خزان سد دهوك بسبب قلة الأمطار والجفاف، ظهرت أخيرا”.

وأضاف “لم تتأثر جدران المدرسة كثيرا كونها مبنية من الحجر والأسمنت وبمواصفات هندسية جيدة آنذاك، بينما سطح المدرسة كان قد أزيل للحصول على حديد التسليح” .

ويتابع رمضان وهو أيضا كبير خبراء الاستراتيجيات والسياسات المائية في جامعة دهوك :”ظهور آثار قرى أو آثار لحضارات قديمة، حدث متوقع عادة عند تراجع مناسيب خزانات السدود، ومنها خزان سد الموصل مثلا، عندما انخفض منسوب المياه في الخزان لأدنى حدوده العام 2018، وظهرت قرى طمرت لشمولها بخط الغمر المائي وآثار قديمة جدا تعود لزمن الآشوريين والميتانيين (…) وهذا طبيعي كون المنطقة كانت موطنا لعدة حضارات متعاقبة”.

 

 

 

 

 

مقابر اثرية تعود لـ5 الاف قبل الميلاد

وفي حزيران الماضي، كشف انخفاض منسوب المياه في سد دوكان بمحافظة السليمانية بكردستان العراق، الغطاء عن مقابر أثرية في تلة “شمشارة” بقضاء رانية، يعود تاريخها إلى أكثر من 5 آلاف سنة قبل الميلاد، بحسب مصادر تاريخية.

وتوجد تحت نهر رانية 6 تلال تقريبا، لكن انخفاض منسوب المياه في السنوات القليلة الماضية أدى إلى ظهور 3 منها على اليابسة بشكل واضح، وكشف النقاب عن عشرات القبور الأثرية فيها، وبعضها يعود لملوك آشوريين.

 

اكتشاف قصر من الحضارة الميتانية

وفي 2019، أعلنت جامعة توبنغن الألمانية عن اكتشاف فريق من علماء الأثار الألمان والعراقيين لقصر يبلغ من العمر 3400 عاما ويعود إلى فترة الإمبراطورية “الميتانية”.

ونشأت الإمبراطورية الميتانية في أجزاء من سوريا ومنطقة ما بين النهرين “دجلة والفرات”، ولكن مازال الكثير من الغموض يلفها حتى يومنا هذا، خاصة وأن عدد ما تم اكتشافه من أثار تعود لتلك الحضارة يعتبر محدودا جدا.

وما جعل هذا الكشف الأثري الضخم ممكنا، الجفاف الذي أصاب خزان سد الموصل وأدى إلى انخفاض معدلات المياه بالسد بشكل ملحوظ. وما أن أدى انحسار المياه إلى ظهور الأثار على الضفاف القديمة لنهر دجلة ،حتى أطلق علماء الآثار العراقيين عملية إخلاء طارئة لإنقاذها.