انخفاض إنتاج الغاز الطبيعي العالمي 3.6% في 2020

قالت ريستارد إنرجي للاستشارات اليوم إن إنتاج الغاز الطبيعي العالمي انخفض 3.6 بالمئة في 2020 لكنه ظل يفوق الاستهلاك في ظل الأضرار التي ألحقتها الجائحة بالطلب والأسعار.

تكشف بيانات ريستاد أن الإنتاج تراجع إلى 3918 مليار متر مكعب مع تضرر إنتاج أمريكا الشمالية أشد الضرر، وهو أقل من تقدير سابق.

وقالت شركة الاستشارات إن الطلب العالمي على الغاز انخفض 2.5 بالمئة إلى 3840 مليار متر مكعب بحسب التقديرات، بيد أن انخفاض أسعار الغاز يعني زيادة قدرته التنافسية مقارنة مع الفحم في قطاع الكهرباء وهو ما ساهم في الحد من النزول.

وفي ضوء تأثير إجراءات الإغلاق الهادفة لكبح انتشار فيروس كورونا، تراجع الطلب في أوروبا سبعة بالمئة بما يعادل 40 مليار متر مكعب، بينما ظل الطلب في آسيا قويا نسبيا، بحسب “رويترز”.

وخالفت واردات الغاز الطبيعي المسال العالمية الاتجاه النزولي وزادت ثلاثة بالمئة إلى 363 مليون طن، مدفوعة بالطلب من آسيا، لاسيما الصين، حسبما ذكرته ريستاد.

بلغت أسعار الغاز المسال في آسيا مستوى قياسيا مرتفعا الأسبوع الماضي.

ونمت قدرات التسييل خمسة بالمئة إلى 464 مليون طن سنويا، مع دخول محطات جديدة حيز الإنتاج في الولايات المتحدة على الأخص.

توقعات 2040 وفي نظرة مستقبلية إلى العام 2040، قالت شركة الاستشارات إنها تتوقع نمو الإنتاج العالمي من الغاز 24 بالمئة إلى 4857 مليار متر مكعب، مدفوعا بزيادة 410 مليارات متر مكعب في أمريكا الشمالية، وإن كانت السياسات المناخية الطموح تحت إدارة الرئيس الأمريكي القادم جو بايدن تشكل مبعث خطر في التوقعات.

وقال ريستاد إن من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي، بقيادة آسيا، 26 بالمئة على مدى العشرين عاما القادمة إلى 4867 مليار متر مكعب، لكن أوروبا ستشهد انخفاضا من 2024.

وقالت الشركة إنه من المتوقع أن يقفز إنتاج الغاز المسال 79 بالمئة إلى 672 مليون طن بحلول 2040 لكنه سيظل أقل من الطلب العالمي عليه المُقدر عند 736 مليون طن.

وتتوقع ريستارد أن تتضاعف قدرات التسييل إلى نحو مثليها عند 886 مليون طن سنويا.