انسحابات جديدة في ساحة التحرير بعد “تحقيق الممكن”،، المعتصمون يرفعون خيم جديدة ووعود بعودة الانتفاضة

متابعة يس عراق:

بينما تتجدد الاحتجاجات بشكل يومي في مدن الجنوب والوسط بسبب تراجع تجهيز الطاقة الكهربائية يبدأ اعتصام ساحة التحرير وسط بغداد بالتفكك شيئاً فشيئاً في رحلة شارفت على نهايتها بعد اكثر من ثمانية اشهر على اندلاع الاحتجاجات في مطلع تشرين الاول/ أكتوبر 2019.

ورفع متظاهرون في ساحة التحرير مركز الاحتجاجات بوسط العاصمة بغداد، خيم الاعتصام  المتواجدة قرب نفق شارع السعدون وسط العاصمة بغداد، بعد إتهامات بالعمل ضد رغبة المتظاهرين مقابل اموال ووعود بمناصب في الحكومة.

 

 

وذكرت التقارير ان عددا من المتظاهرين في ساحة التحرير رفعوا الخيم  الموجودة قرب نفق شارع السعدون، حيث اشار عدد من هم ان  رفع الخيم هو من أجل الحفاظ على سمعة ثورة تشرين وعدم استغلالها من قبل بعض الأحزاب والمليشيات وتوجيهها بحسب رغباتهم الشخصية، بحسب تعبيرهم.

 

 

ويعتبر بعض المتظاهرين ان الاحتجاجات ستستمر من دون خيام ولن تتوقف لحين محاكمة المسؤولين، وتنفيذ اصلاحات تكون على رأس أولوياتها محاكمة من اعطى أوامر اطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

اقرأ ايضاً،، عدسة “يس عراق” تدخل ساحة التحرير،،معتصمون مُصرون على البقاء رغم الحظر وقلة الدعم

واندلعت الاحتجاجات في 1 تشرين الأول 2019، في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب احتجاجاً على تردّي الأوضاع الاقتصادية، وانتشار الفساد الإداري والبطالة. ووصلت مطالب المتظاهرين إلى اسقاط النظام الحاكم واستقالة حكومة عادل عبد المهدي، وتشكيل حكومة مؤقتة واجراء انتخابات مبكرة.

وواجهت القوات الأمنية هذه التظاهرات بعنف استعملت خلاله  قوات الأمن صنف القناصة واطلقت الرصاص الحي، بحسب شهود عيان، حيث تجاوز عدد القتلى من المتظاهرين نحو 700 شخص وأصيب أكثر من 22 ألفا بجروح من بينهم 3 آلاف باعاقة جسدية دائمة، بحسب تقديرات غير رسمية.

 

وشهدت ساحات الاعتصام في وسط وجنوب العراق، لاسيما في ساحة التحرير وسط العاصمة هدوءا نسبيا.

في الاثناء، كان  متظاهرون قد قاموا باغلاق تقاطع الوائلي في قضاء الشيوخ جنوبي الناصرية بالاطارات المشتعلة احتجاجا على سوء الخدمات والمطالبة بإقالة قائممقام القضاء

 

واغلقت الاحتجاجات العارمة في ذي قار فرع توزيع المنتجات النفطية في ذي قار لعدم الإلتزام بتوظيفهم بصفة عقود على ملاك وزارة النفط، بينما اقتحم غاضبون في وقت سابق  محطات لتوليد الكهرباء في عدة محافظات  لتردي الخدمات.

كما حاولت  قوات الأمن في بغداد، تفريق تظاهرة أمام المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد احتجاجاً على سوء الخدمات.

حيث تجمع المواطنون على الجسر المعلق  المؤدي إلى المنطقة الخضراء ونظموا تظاهرة حاشدة احتجاجا على سوء الخدمات وانقطاع  التيار الكهربائي، وعدم توفير فرص عمل لخريجي الجامعات.