انطلاق أولى خطوات تشكيل “كيان سياسي” من المتظاهرين.. علاء الركابي يوجه نداءً إلى كافة المحافظات ويطالبهم بـ10 اشخاص

يس عراق: بغداد

وجه المتظاهر الشهير في محافظة ذي قار الدكتور علاء الركابي، نداء إلى جميع الحافظات من الشمال الى الجنوب التي شاركت في التظاهرات والتي لم تشارك، بشأن الاستعداد وترشيح 10 اشخاص اكفاء من ابناء المحافظة لاجل تشكيل كيان سياسي يمثل المتظاهرين ويواجه الاحزاب.
وقال الركابي في تدوينة على حسابه وتابعتها “يس عراق”: أخوتي وأبناء بلدي الحبيب العراق، من اجل الترتيب لعقد اجتماع اولي لتأسيس كيان سياسي وطني بعيد عن المذهبية والطائفية والقومية والعرقية والمناطقية اطلب منكم في كل محافظة ان تنظموا اجتماعا وتختاروا عشرة أشخاص، خمسة من المتظاهرين الأبطال وخمسة من عموم اهل المدينة، وعشرة من عموم المواطنين الشرفاء في المدن التي لم تشهد مظاهرات، الصفة المطلوبة ان يكونوا وطنيين شجعان ويضحون بارواحهم من أجل العراق ويحملون رؤية وأحلام لمستقبل أفضل لهذا البلد وأن يكونوا من خريجي المعاهد والجامعات وأن لا يقل العمر عن ٢٥ عاما وتعرفونهم بالأستقامة والجدية وحب الوطن”.
واضاف: “أخوتي في كل محافظة، بعد أن تختاروا في كل محافظة عشر أشخاص ارجو ابلاغي على الخاص وسأبدأ بجولة لكل المحافظات للقاء معكم وطرح رؤيتنا وسماع آرائكم، أخوتي ارجو ان تأخذوا الموضوع بجدية كاملة وان تختاروا من بينكم الاكفأ والأقوى والأجدر”.
واشار الى ان “هذا الكيان لكل العراقيين وهو سيكون امل العراقيين للتخلص من الطائفية والقومية وبناء مستقبل أفضل للأجيال وهو سيكون الأمل لتحقيق مطالب الثوار ، لا فرق في مقياس الوطنية وحب الوطن هنا بين ابن المدينة التي تظاهرت منذ ١ تشرين اول وبين ابن المدينة التي لم تخرج، لا فرق ابدا في مقياس الوطنية بين شيعي وسني.. ولا بين عربي وكردي.. ولا بين مسلم ومسيحي واي ديانة أخرى.. لا فرق بين ابن الجبل وابن الهور ..”
وتابع: “أخوتي الأبطال اخترنا جميعا ومنذ البداية طريق السلمية .. وطريق السلمية ينتهي بالتغيير عن طريق صناديق الاقتراع .. زين شلون راح نروح لصناديق الأقتراع واحنه مشتتين متفرقين.. وشلون راح نواجه هذه الأحزاب والكتل والتيارات السياسية وهمه منظمين ولديهم جمهورهم.. ليس لدينا خيار الا بتشكيل كيان سياسي بمواصفات ورؤية وأهداف وطنية حتى يتجمع تحت خيمته كل الأحرار والشرفاء حتى نؤسس فعلا لعراق جديد وحتى نصنع فعلا التغيير وبطريقة سلمية..”

وختم الركابي: “انتظر اتصالكم على الخاص أو عن طريق من تجدونه أمينا على هذه القضية .. أخوتي في اربيل والسليمانية ودهوك وكركوك والرمادي وصلاح الدين وديالى والنجف وبغداد والبصرة وكل محافظاتنا لا تقصروا اليوم في مساعدة بلدكم .. هكذا فقط نكون اوفياء لدماء الشهداء وكل التضحيات .، ان شاء الله قريبا سنكمل الاستعدادات للبدء في الخطوات الرسمية والقانونية لتشكيل هذا الكيان السياسي واعطاءه أسما اوليا ونظاما داخليا”..