انطلاق الامتحانات التمهيدية يشعل مخاوف طلبة السادس.. الغضب “ينفجر” وهجمة الكترونية على الهاتف الشخصي لمتحدث وزارة التربية

يس عراق: بغداد

تتقلص الأيام تدريجيًا أمام طلبة السادس الإعدادي، ومازالت أصواتهم تتعالى لإلغاء امتحاناتهم المتوقع انطلاقها في الأول من أيلول المقبل، سواء في احتجاجات واقعية على الارض وأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويراقب طلبة السادس الاعدادي، بحذر، 48 ألف طالب وهم يؤدون امتحانات التمهدي (الخارجي) للسادس الاعدادي بفروعه كافة والتي انطلقت اليوم في مختلف محافظات العراق.

حيث أعلنت الوزارة في بيان يوم أمس، أن أكثر من (18) ألف طالب مهني، و(8) آلاف طالب علمي / أحيائي وكذلك (5) آلاف طالب علمي / تطبيقي، فضلاً عن وجود أكثر من (17) الف طالب أدبي، سيؤدون الامتحانات التمهيدية الخاصة بمرحلة السادس الاعدادي ضمن المديريات العامة للتربية في بغداد والمحافظات كافة، وسيتم توزيعهم على المراكز الامتحانية التي ستفتح ابوابها صباح يوم الأحد.

 

وأكدت الوزارة، أنها استكملت التجهيزات والمستلزمات اللوجستية والطبية، بغية انجاح العملية الإمتحانية، وأن “التحديات” التي يواجهها العراق ستكون “حافزاً للجميع، لتحقيق المنجز والطموح المطلوب، اسهاماً ببناء الوطن ورفعته وتقدمه”.

 

 

 

الالاف من طلبة السادس الإعدادي بفروعه كافة، بدأوا يحسبون الوقت الذي يتناقص تدريجيًا حتى مطلع ايلول حيث لم يتبق سوى 21 يومًا، بينما يراقبون طلبة التمهيدي وهم يباشرون بأول امتحان لهم اليوم الأحد، مادفعهم لتصعيد أعلى في الشوارع حيث انضموا إلى متظاهري التحرير والتظاهر امام مديريات التربية في المحافظات، فضلًا عن مواقع التواصل الاجتماعي وتحديدًا تويتر، الذي شهد تصدر وسم “طلاب التراكمي تنتفض” الترند العراقي بأكثر من 57 ألف تغريدة.

https://twitter.com/ahmed40637093/status/1292408001865842688

 

 

تغريدات حملت هجومًا غاضبًا تجاه وزارة التعليم، فيما هدد عدد كبير بالإطاحة بوزير التعليم العالي نبيل كاظم عبدالصاحب، فيما لجأ اخرون لنشر رقم هاتف المتحدث الرسمي باسم الوزارة حيدر فاروق، وسط هجمة يقودها الطلبة ضد الهاتف الشخصي للمتحدث.

 

 

أعلنت وزارة التربية العراقية، اليوم الإثنين (20 تموز 2020)، عن موافقتها لتأجيل موعد إجراء امتحانات طلبة السادس الإعدادي، بكافة فروعه، إلى الأول من شهر أيلول المقبل.

وكانت وزارة التربية قد اعلنت في وقت سابق، الموافقة على تأجيل الامتحانات العامة لمرحلة السادس الاعدادي بكافة فروعه، إلى الأول من شهر ايلول المقبل، فيما أشارت إلى عدم مشروعية المعدل التراكمي الذي يطالب به الاف الطلاب، لأنه يسبب “ضرراً كبيراً” بمصلحة الطالب.