انطلاق بوادر “سحب الدعم” عن الشركات العامة التي وصفها علاوي بـ”الخاسرة”: الصناعات الخفيفة “غاضبة” من رفع سعر الكَاز

يس عراق: بغداد

في خطوة قد تأتي في سياق تخفيض الدعم الحكومي للشركات العامة التي وصفها وزير المالية وعبر الورقة البيضاء بـ”الخاسرة” وتعتمد على الدعم الحكومي، عبرت شركة الصناعات الخفيفة عن استيائها من قيام وزارة النفط برفع سعر مادة زيت الغاز إلى 700 دينار للتر الواحد، بدلًا من 400 دينار واحتسابه بالسعر التجاري.

 

وقال المكتب الاعلامي للشركة  في بيان تلقت “يس عراق” نسخة منه، إنه “ناشدت شركة الصناعات الخفيفة قطاع مختلط التابعة الى وزارة الصناعة، رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير النفط احسان عبد الجبار بالايعاز الى شركة توزيع المنتجات النفطية، لاعتماد السعر الرسمي للوقود بدلا من السعر التجاري”.

وبينت الشركة  ان “شركة توزيع المنتجات النفطية التابعة لوزارة النفط، حددت السعر التجاري لمنتوج زيت الغاز، بـ 700 دينار عراقي للتر الواحد، لشركة الصناعات الخفيفة، بدلا من السعر الرسمي البالغ 400 دينار”.

وقال بيان الشركة، إن هذا “الاجراء يتنافى مع مبدأ تشجيع الصناعة الوطنية، ويتعارض مع حملة صنع في العراق التي تدعمها حكومة الكاظمي”.

واضاف البيان، ان “زيادة كلف الوقود من شأنها ان تكلف الشركة خسائر سنويا. كما ترفع من كلف منتجات عشتار الكهربائية التي تنتجها الشركة”.

وزاد، ان الشركة “تمكنت خلال فترة قصيرة من تصنيع أجهزة منزلية تحمل (ماركة عشتار)، والتي تشمل الثلاجات والعارضات والمجمدات والطباخات والمدافئ والمنتجات الاخرى”.

ولفت البيان الى، ان “الشركة تمتلك خبرات وإمكانيات كبيرة من الأيدي العاملة الماهرة. كما ان اسعارها تشجيعية ومناسبة جدا مقارنة بأسعار الأجهزة الكهربائية المستوردة”.

وأبدت الشركة استعدادها لـ”سد حاجة السوق من الاجهزة الكهربائية بشكل كامل”.

وأخيرا، طالبت الشركة، بحسب بيانها، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير النفط احسان عبد الجبار بتخفيض سعر الوقود، والعمل على تشجيع الصناعة المحلية، منوهة ان “ذلك يوفر العملة الصعبة للبلد ويخلق فرص عمل كثيرة للعاطلين”.

 

وكان وزير المالية في تصريحات صحفية، فضلًا عن تضمن الورقة البيضاء، استياء حكومي من دعم الشركات العامة والمملوكة إلى الدولة، فيما وصفتها بـ”الخاسرة”،