انعدام الغذاء والماء والصحة في العراق قريبًا.. معلومة “خطيرة” تحفر بعقول المختصين منذ فترة.. والخبراء “يصرخون” محذرين

يس عراق: بغداد

يبدو أن إعلان وزارة التخطيط منذ اسابيع حول النسبة السكانية التي بلغها العراق، والتي تجاوزت الـ40 مليون نسمة، مازالت تشغل الخبراء وتدق ناقوس الخطر لديهم ولاسيما الخبراء الاقتصاديين، حيث أن لغة الارقام، وسيلة تجعل المستقبل مرأيًا بشكل واضح وكأنه ماثل امام العيان بكل كوارثه وتفاصيله.

 

وزارة التخطيط اعلنت في بيان سابق عن ارتفاع عدد السكان في العراق إلى 40 مليون و150 الف نسمة في نهاية عام 2020، وتوقعت تزايد العدد خلال السنوات العشر المقبلة ليصبح خمسين مليون نسمة بحلول سنة 2030، أي بعد 10 سنوات فقط.

 

 

الخبير الاقتصادي سعد السام كتب في تدوينة متحدثًا عن زيادة السكان التي وصفها بـ”ناقوس خطريدق ولا احد يريد ان يحرك ساكن”.

واضاف السام في تدوينته التي اطلعت عليها “يس عراق”، إنه “اذا استمر الحال على ماهو عليه بدون سماع الحلول الحقيقة وتنفيذها في اقرب وقت ممكن فان الاقتصاد العراقي سينهار خلال العشرة سنوات القادمة على اعلى تقدير”، مشيرا الى ان “السبب ان العجز في الميزانية اليوم هو ثلاثين مليار دولار والعجز مستمر في الأربعة سنوات الاخيرة وبلغ ١٢٠ مليار دولار”.

وارفق السام جدولًا يُبين ان عدد سكان العراق تضاعف ستة أضعاف في الستين سنة الماضية، ليبلغ العدد اليوم اكثر من اربعين مليون.

واشار الى ان “اليوم عدد السكان يتزايد بما هو اكثر من مليون نسمة، وكل هؤلاء بحاجة الى الطعام والسكن والخدمات واهمها الكهرباء التي لغاية اليوم ومنذ الاحتلال لم يتم تأمينها للناس، فيما بين انه بسبب عجز الميزانية وأسعار النفط المتغيرة مع الزمن يتعذر على الحكومة الاستمرار باستيراد الطعام واكيد ليس بامكانهم تامين إلسكن ولا الصحة ولا الطرق ولا الكهرباء”.

واكد ان “الحل الأمثل التوجه نحو إصلاح حال الصناعة البسيطة مثل الاحتياجات المنزلية والزراعة من اجل تامين الغذاء للناس، لهذا اقول ناقوس الخطر يدق وبأعلى صوت”.

وختم السام حديثه باللهجة الشعبية قائلًا: “يا ناس يا عالم ياهو اصحوا قبل لا ينهب البوش والجماعة يشلعون لامريكا واوربا وايران وناركم تاكل حطبكم”.

 

 

 

نحو 5 مليون طن غذاء و30 مليون متر مكعب ماء سيحتاج العراق

من جانبه، ونشر الخبير الاقتصادي منار العبيدي في وقت سابق واعتمادا على نسبة النمو السكاني واعتمادا على الارقام القياسية المعتمدة في مختلف القطاعات مايحتاجه العراق خلال السنوات الثلاثين القادمة في مختلف القطاعات المهمة.

 

وبحسب مخطط وارقام تقديرية، فإن العراق سيحتاج عندما يبلغ عدد سكانه 50 مليون نسمة في 2030، سيحتاج إلى أكثر من الف مستشفى، وأكثر من 500 مركز صحي، ونحو 77 الف سرير في المستشفيات، وأكثر من 19 الف مدرسة ابتدائية، واكثر من 28 الف مدارس اعدادية، واكثر من 25 الف مراكز تعليم عالي.

فضلا عن أكثر من نصف مليون فرصة عمل و27 الف مشروع جديد لاستقبال الباحثين عن عمل، فضلا عن أكثر من 4 ونصف مليون طن غذاء سنوي، واكثر من 28 مليون متر مكعب من مياه الشرب، و22 ميغا واط من الطاقة الكهربائية.

وتساءل الخبير الاقتصادي العبيدي: “نحن جاهزون لهذه الارقام وهل هنالك خطط استثمارية لدعم البنية التحتية القادرة على توفير الارقام المذكورة ام اننا متوجهين نحو المجهول؟”.