انهيار المبيعات النقدية للبنك المركزي بنسبة 95%.. هل تؤشر لمشكلة ما أم انخفاض طبيعي؟

يس عراق: بغداد

في انخفاض غير مفهوم تراجعت “المبيعات النقدية” للبنك المركزي من الدولار بنسبة 95%، في مؤشر على انعدام الطلب على الدولار في الاسواق المحلية، فيما استقرت مبيعات الحوالات الخارجية من الدولار المتعلقة باستيراد البضائع الى العراق.

واظهرت جداول مبيعات العملة الصعبة من البنك المركزي ليوم الاحد، بيع 113 مليونا و670 الفا و566 دولارا أمريكيا، وبينما بلغت مبيعات الحوالات الخارجية 112 مليونا و710 الفا و566 دولار، بلغت المبيعات النقدية الى المصارف وشركات التوسط 960 الف دولار فقط، في الوقت الذي تبلغ هذه المبيعات عادة 17 مليون دولار يوميا كمعدل.

هذا الانخفاض الهائل مرتبط بتراجع عدد المصارف التي شاركت في مزاد بيع العملة للمبيعات النقدية، فبينما يبلغ عدد المصارف المشاركة عادة 10 – 15 مصرفا يوميًا، شارك في مزاد يوم الاحد مصرفين فقط، وهو مايشير الى تراجع الطلب، او مؤشرات اخرى قد تتعلق بـ”التضييق” على المصارف غير المطبقة للمعايير والشروط.

الا ان هذه التساؤلات، يمكن نفيها بالاطلاع على مبيعات يوم غد الاثنين التي اعلن عنها البنك المركزي بالفعل اليوم، حيث بلغت مبيعات يوم غد والتي تم احصاء طلباتها اليوم، 109 ملايين وهو انخفاض ايضا بالمبيعات الكلية، الا ان الانخفاض جاء هذه المرة بمبيعات الحوالات الخارجية المتعلقة بالاستيراد حيث بلغت اكثر من 93 مليون دولار بقليل.

بالمقابل، عادت المبيعات النقدية للارتفاع من اقل من مليون دولار اليوم الاحد، إلى نحو 17 مليون دولار يوم غد الاثنين، وبمشاركة 10 مصارف، ارتفاعا من مصرفين فقط اليوم الاحد.

عودة ارتفاع عدد المصارف المشاركة بمزاد بيع العملة للطلبات النقدية وارتفاع الطلبات النقدية الى نحو 17 مليون دولار، يفسر ان الانخفاض اليوم الاحد انخفاضا طبيعيا يتعلق ربما بانخفاض الطلب على الدولار، او “الاعتقادات” التي كانت شائعة خلال الايام الماضية بأن يوم الاحد سيكون عطلة رسمية.