اهتمام كويتي متسارع بـ”الربط الكهربائي الخليجي”.. وجنوب العراق على رأس قائمة الأهداف

يس عراق: بغداد

يتزايد الاهتمام الكويتي بشكل متسارع بإنجاز ملف الربط الكهربائي بين دول مجلس التعاون الخليجي، فبينما رفعت الكويت الطاقة التي تريد استقبالها من الربط الى 2500 ميغا واط، قامت ايضًا بتمويل هيئة الربط باكثر من 100 مليون دولار مؤخرًا.

ووقع الصندوق الكويتي للتنمية الإقتصادية العربيةاتفاقية قرض مع هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، حيث سيقدم الصندوق بمقتضاها قرضاً مقداره 35 مليون دينار كويتي، (أي ما يعادل حوالي 115.5 مليون دولار)، للإسهام في تمويل مشروع تعزيز منظومة الربط الكهربائي الخليجي والربط بشبكة جنوب العراق.

 

وتم توقيع اتفاقية القرض عن هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الرئيس التنفيذي للهيئة أحمد بن علي الإبراهيم، ووقعها نيابة عن الصندوق الكويتي للتنمية الإقتصادية العربية المدير العام مروان عبدالله ثنيان الغانم، وذلك بحضور الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية نايف الحجرف.

 

وقال المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية مروان الغانم، إنه سيكون للمشروع منافع فنية واقتصادية كبيرة، حيث سيزيد المشروع من قدرة وكفاءة شبكات الكهربائية لدول الأعضاء في الهيئة وستكون دولة الكويت من أكبر المستفيدين منه، حيث سيتم رفع السعة الإستيعابية الداعمة لشبكة الكهرباء في الكويت بحوالي 2500 ميغاوات وهذا سيزيد من اعتمادية الشبكة الكهربائية الكويتية وسيرفع من كفاءتها التشغيلية .

 

وأضاف الغانم أنه سيكون للمشروع منافع للشبكة في جنوب العراق، حيث سيتم تزويدها بقدرة كهربائية يعتمد عليها لا تقل عن 500 ميغاوات .

 

من جانبه افاد الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أحمد الإبراهيم، بأن المشروع يهدف إلى تلبية جزء من الطلب على الطاقة الكهربائية وتحسين أداء واستقرار الشبكة في جمهورية العراق .

 

واضاف الابراهيم ان المشروع سوف يساعد كذلك الدول الأعضاء في الهيئة على تعزيز شبكاتها الكهربائية الوطنية وزيادة إعتماديتها لضمان إستدامة الطاقة الكهربائية في جميع الأوقات .

 

ولفت الى ان المشروع سيساهم في تحقيق عدد من أهداف التنمية المستدامة ومنها، الهدف الثالث (الصحة الجيدة والرفاة) ، الهدف الرابع (التعليم الجيد) ، الهدف السابع (توفير الطاقة النظيفة بأسعار معقولة) ، الهدف الثامن (توفير العمل اللائق ونمو الاقتصاد) ، الهدف التاسع (الصناعة والإبتكار والبنية التحتية) ، الهدف الحادي عشر (توفير مدن ومجتمعات محلية مستدامة)، الهدف السابع عشر (عقد شراكات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة) .

 

هذا، ويتكون المشروع من أعمال إنشاء محطة ربط جديدة ضمن منظومة الربط الخليجي في منطقة الوفرة في دولة الكويت على مساحة حوالي 62 ألف متر مربع وعلى تمديد خطوط نقل هوائية جهد 400 كيلوفولت ثنائي الدائرة بطول حوالي 255 كيلومتر لربط المحطة الجديدة بمحطة تحويل الفاضلي في المملكة العربية السعودية وعلى تمديد خطوط نقل هوائية جهد 400 كيلوفولت ثنائي الدائرة من محطة الوفرة إلى محطة الفاو في جنوب جمهورية العراق والتابعة لوزارة الكهرباء العراقية بطول حوالي 295 كيلومتراً .

 

كما يتضمن المشروع توريد وتركيب قواطع ومفاعلات كهربائية وأنظمة القياس والتحكم لإنشاء وتوسعة محطات التحويل في الوفرة والفاضلي والفاو.

ويشتمل المشروع كذلك على إضافة منشآت كهربائية جديدة لتعزيز الشبكة المتصلة بمحطة الوفرة في الكويت لتمكينها من إستيعاب قدرة كهربائية حوالي 2500 ميغاوات وكذلك تعزيز الشبكة في جنوب العراق والمرتبطة بمحطة الفاو لتمكينها من إستيعاب قدرة كهربائية لا تقل عن 500 ميجاوات . ويتضمن المشروع الخدمات الإستشارية لإعداد الدراسات البيئية والإجتماعية والإشراف على التنفيذ .

ويمثل قرض الصندوق الكويتي القرض الأول الذي يقدمه الصندوق لهيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لتمويل مشروع تعزيز منظومة الربط الكهربائي الخليجي والربط بشبكة جنوب العراق، كما يعتزم الصندوق تقديم قرض ثاني لتمويل المشروع وفق الشروط التي سيتم الإتفاق عليها لاحقاً في إتفاقية القرض الثاني .

 

وستمثل الـ500 ميغا واط مايقارب الـ50% مما يستورده العراق من كهرباء من ايران، أو قرابة 10% مما يوفره الغاز الايراني من طاقة كهربائية للبلاد.