ايران تهدف لمضاعفة التجارة مع العراق.. هل الزيادة محكومة بدراسة حاجة السوق أم إغراق لهدف الـ20 مليار دولار

يس عراق: بغداد

كشفت ايران عن مساعيها لتوسيع التبادل التجاري مع العراق الى الضعف، في الوقت الذي يبلغ حجم التبادل التجاري في الوقت الحالي قرابة 9 مليار دولار سنويًا،ووصل في السنوات الماضية لـ13 مليار دولار.

وقال مساعد وزير الخارجية للشؤون الدبلوماسية الاقتصادية مهدي صفري خلال اجتماع لجنة تنسيق العلاقات الاقتصادية الخارجية الايرانية، انه يجب حل المشاكل الحدودية مع العراق لتوسيع التبادل التجاري بما يصل إلى ضعف حجم التبادل التجاري الحالي، بحسب وسائل اعلام ايرانية.

وقدم صفري خلال الاجتماع تقريرا عن زياراته الأخيرة إلى بغداد واقليم كوردستان بهدف تحديد وإزالة العقبات التي تعرقل تطوير العلاقات الاقتصادية وشدد على إمكانية توسيع التجارة بين البلدين بما يصل إلى ضعف حجم التبادل الحالي بعد حل المشاكل الحدودية القائمة.

 

وفي اكثر من مناسبة تتحدث ايران عن مساعيها لرفع التبادل التجاري مع العراق إلى 20 مليار دولار.

ويبدو أن ايران تضع قبالة اعينها رقمًا محددًا لرفع التبادل التجاري او “التصدير” الى العراق، دون الكشف عن تفاصيل مراعاة الطلب العراقي وما اذا كانت هناك مواد فعلية يحتاجها العراق او ناجمة عن دراسة السوق، لذا تظهرالتصريحات الايرانية بضرورة رفع التبادل التجاري كهدف بغض النظرعن حاجة العراق وما اذا كان السوق العراقي يحتاج لنوع محدد من السلع ام لا.

 

وبينما يشير مصطلح التبادل التجاري بشكل عام الى انه التصدير من ايران للعراق ومن العراق لايران بنفس الوقت، الا ان مايصدره العراق لايران لايمثل شيئًا مقارنة بما يستورده العراق من ايران، لذا فان اي حديث عن ضرورة رفع التبادل التجاري يشير في الحقيقة الى “رفع التصدير الى العراق”.

وفي وقت سابق، اكد المتحدث باسم إدارة الجمارك في جمهورية إيران روح الله لطيفي ان “واردات إيران من العراق بلغت، 313،612 طنًا بقيمة 175.99 مليون دولار في الأشهر الخمسة الأولى من العام الإيراني التقويمي الحالي (21 آذار – 22 آب)، حيث أظهرت زيادة في الوزن والقيمة بنسبة 970٪ و430٪ على التوالي مقارنة مع الفترة المماثلة من العام الماضي “.

واضاف ” بينما بلغت الصادرات الايرانية إلى العراق 12.02 مليون طن بقيمة 3.16 مليار دولار، مما يشير إلى زيادة سنوية بنسبة 53٪ و31٪ في الحمولة والقيمة على التوالي “.

وعلى هذا الاساس فأن قيمة مايصدره العراق الى ايران يبلغ 5% فقط، فيما يمثل مايستورده العراق من ايران 95%، مايعني انه في حال رفع التبادل التجاري بين ايران والعراق الى 20 مليار دولار، فيعني ان العراق سيصدر لايران فقط 1 مليار دولار، ويستورد من ايران بـ19 مليار دولار.