ايران “قلقة”.. العراق يحدث محطاته وسيتوقف عن استيراد الغاز والكهرباء: كيف سنحقق 45 الف ميغا واط؟

يس عراق: بغداد

تعيش ايران قلقًا وهي تراقب مشاهد توقيع العقود العراقية وخططها لايقاف حرق الغاز ورفع انتاج الكهرباء في البلاد خلال سنوات، بما سيضمن ايقاف استيراد العراق للغاز والكهرباء من ايران، الامرالذي جعل لجنة الطاقة النيابية الايرانية تتحدث عن ضرورة تحديث ستراتيجياتهم للحفاظ على قدراتهم التصديرية للطاقة.

 

عضو لجنة الطاقة في البرلمان الإيراني، حسين حسين زادة، قال إن ”العراق سيستغي عن الكهرباء الإيرانية خلال السنوات المقبلة، لذلك يجب التفكير في تغيير عملية إنتاج الكهرباء لهذا البلد والمساهمة في إمداد البلاد بالكهرباء من خلال إنشاء قاعدة خاصة حتى نتمكن من الاستفادة“.

وتحدث البرلماني الإيراني عن صادرات طاقة بلاده إلى العراق، وقال: ”يسعى العراق إلى تطوير الاستثمار في النفط والغاز، والكهرباء، وتطوير بنيته التحتية للسنوات العشرين المقبلة”، متوقعا ان “يتمكن العراق خلال السنوات الثماني المقبلة من توسيع وتطوير قطاع النفط إلى درجة أنه يمكن أن يستغني عن الغاز الإيراني، وسيفعل الشيء نفسه في مجال الكهرباء“.

وذكر أنه ”إضافة إلى عقود استيراد الكهرباء مع دول مثل تركيا، يعتزم العراق توسيع شبكته الكهربائية على شكل دورة مركبة، وتوليد الطاقة النووية، والآن لديه أكبر عقود لتوليد الكهرباء مع تركيا، والسعودية، وألمانيا، في مجال الطاقة الكهرومائية والمتجددة“. بحسب شبكة إرم.

وفي إشارته إلى خطورة أن تفقد إيران عقود تصدير الكهرباء للعراق والغاز إلى تركيا في المرحلة المقبلة، قال: ”في هذا الصدد يجب أيضًا إيلاء اهتمام خاص بالنسبة للكهرباء والغاز للعراق وتركيا، والفرق بينهما هو أن تركيا تستهلك الغاز، ولكن العراق سينتج الغاز خلال السنوات القليلة المقبلة، لذا الدبلوماسية يجب أن تغيّر غازنا وكهرباءنا مقارنة بدول الجوار، لأننا لا نستطيع المضي قدمًا بالنسخة السابقة“.

 

وتشير وزارة النفط الى ان بموعد اقصاه 2027 سيتوقف حرق الغاز في العراق تمامًا، ففي الوقت الذي يحرق العراق قرابة 1300 مقمق يوميًا، يحتاج للاستيراد من ايران قرابة 1700 مقمق، فعند ايقاف حرق هذه الكميات مع ماينتجه العراق بالفعل من الغاز والبالغ قرابة 1400 مقمق سيكون المجموع 2700 مقمق، مع خطوات العراق نحو استثمار الغاز الحر في صحراء الانبار فأنه سيتم “بحسب خطط العراق” ان يتم انتاج 4 الاف مقمق يوميًا، وهو مايكفي لانتاج 16 الف ميغا واط من الطاقة الكهربائية، فضلا عن 7 الاف ميغا واط من المفترض انتاجها خلال سنوات عبر الطاقة الشمسية ليكون مجموع الانتاج 23 الف ميغا واط.

الا ان وزارة الكهرباء تتحدث عن خطة خمسية لانتاج اكثر من 45 الف ميغا واط من الطاقة، ويبدو أن الرهان يعتمد على تطوير المحطات الغازية الى دورة مركبة مايعني مضاعفة انتاج الطاقة في المحطة الواحدة، فالمحطات التي تنتج 16 الف ميغا واط باستخدام 4 الاف مقمق من الغاز، ستنتج بعد تحويرها الى محطات تعمل بالدورة المركبة اكثر من 30 الف ميغا واط وبنفس كمية الغاز البالغة 4 الاف مقمق، ليكون المجموع مع الطاقة المتجددة اكثر من 37 الف ميغا واط، فضلا عن ماتنتجه بعض السدود الا انها من المحتمل ان تتراجع كثيرا بسبب شح المياه.