ايقاف استيراد الغاز “حلم بعيد”.. وزير النفط يصدم الجميع و”يحطم الامال”: سنوقف حرق الغاز.. ولكن!

 

يس عراق: بغداد

منذ أشهر ووزارة النفط تزف البشارات والوعود، بإيقاف حرق وهدر الغاز المصاحب لعملية انتاج النفط، والانتظار العراقي بشغف لأن يحين هذا الموعد وايقاف استيراد الغاز من الخارج ولاسيما ايران لغرض تشغيل محطات الكهرباء، إلا أن وزير النفط احسان عبد الجبار فجر مفاجأة جديدة تجعل التوقف عن الاستيراد “حلم بعيد”.

 

2023.. سيتوقف الغاز المحروق ونحقق الاكتفاء

وأعلنت وزارة النفط في وقت سابق، أن مطلع عام 2023 سيتم اكتمال مشاريع استثمار الغاز، وسنطوي عملية الغاز المحترق، مبينة ان “مصافي الشمال وكربلاء (جنوب) ستدخل الخدمة عام 2022، وبذلك سنحقق الاكتفاء الذاتي من المشتقات النفطية”.

 

وقال وكيل الوزارة حامد الزوبعي إن “الوزارة لديها خطة متكاملة لما يخص توفير الغاز لمحطات الوقود، من خلال استثمار الغاز المصاحب لإنتاج النفط وحقول الغاز”.

وأضاف الزوبعي أن “كميات إنتاج الغاز المستثمر الآن تصل لـ 60 بالمئة والبالغة 1500 مليون قدم مكعب قياسي في اليوم، تجهز لمحطات الكهرباء وبشكل مستقر وثابت”.

وأشار إلى أن “محطات الكهرباء تحتاج إلى أكثر من الكمية المتوفرة”.

وقال إن 2022، وبداية عام 2023 ستكتمل المشاريع، التي من شأنها انهاء ملف الغاز المحترق، مع إضافة كمية 1200 لاستثمارها في محطات الطاقة الكهربائية.

ولفت الزوبعي إلى أن الوزارة وضعت في 2016 خطة كاملة لاستثمار الغاز المصاحب لإنتاج النفط بدأت بتوفير 600 مقمق (مليون قدم مكعب قياسي)، وصولا إلى 1500 مقمق، مضيفا أن التوجه هو الوصول لاستثمار كامل بتوفير الـ 2700 مقمق المصاحب لإنتاج النفط.

 

 

 

وزير النفط “ينسف الامال”

وزير النفط احسان عبد الجبار، فجر مفاجأة اليوم ليكشف عن عدم توقف العراق عن استيراد الغاز، حتى لو تم ايقاف الهدر واستثمار الغاز المحلي.

وقال عبدالجبار في تصريحات صحفية، إن خطة انتاج النفط الخام الجديدة بكلفة من ٧-٨ مليون دولار تتضمن اعلى ما يمكن انتاجه من الغاز الجاف والذي لا يتجاوز من 3 الى 4 آلاف مليون قدم مكعب قياسي من الغاز وهذا يحتم على العراق استيراد الغاز من الدول المنتجة كون وزارة الكهرباء تحتاج الى ما لا يقل عن 6 آلاف مليون قدم مكعب قياسي من الغاز بصورة مستمرة وبالتالي فأن الحاجة إلى الاستيراد قائمه حتى وان تم اكمال مشاريع استثمار الغاز.

وبين عبدالجبار، ان الوزارة غيرت من فلسفتها من خلال الاتجاه بالاستثمار نحو ملفي الغاز والمصافي مشيرا الى ان عام 2023 سيكون العراق قادر على تصفيه أكثر من ألفي مليون قدم مكعب قياسي من الغاز عبر تشغيل مشاريع الغاز في البصرة و الناصرية وحقل الحلفاية في ميسان إضافة إلى مساعي الوزارة لاستثمار الغاز في حقول المنصورية وعكاز.

واضاف ان المستثمر من الغاز حاليا ١٥٠٠ مليون والمحروق ألف مليون قدم مكعب قياسي.