بـ141 دولة… تصنيف اقتصادي عالمي “يقصي” العراق خارج قائمته: التخدير بالوعود يؤدي لــ “الموت المحتوم”

يس عراق – بغداد

كشف الخبير الاقتصادي منار العبيدي، اليوم الاحد، عن صدر تقرير منتدى الاقتصاد العالمي لمقدار التنافسية العالمية لللدول لسنة ٢٠١٩، فيما كان العراق خارج التصنيف.
وقال العبيدي، في تدوينة له : يعتبر التقرير احدى الادوات المهمة في قياس مقدار تنافسية الاقتصاديات العالمية اعتمادا على ١٢ ركيزة تمثل مقدار قدرة اقتصاديات الدول على التنافس وهذه الركائز هي
١- المعاهد التعليمية
٢- البنى التحتية
٣- اعتمادية الاتصالات والتقنيات
٤- استقرارية الاقتصاد الكلي
٥- الصحة
٦- المهارات
٧- انتاج المواد
٨- سوق العمل
٩- النظام المالي
١٠- حجم السوق
١١- ديناميكية الاعمال
١٢- القدرة على الابتكار
واضاف: احتلت سنغافورة المركز الاول في مقدار التنافسية متجاوزة الولايات المتحدة الامريكية التي احتلت المركز الثاني ثم هونك كونك بالمركز الثالث.
اما على مستوى الدول العربية فاحتلت الامارات العربية المركز الاول بين الدول العربية محتلة المركز ٢٥ على مستوى العالم ثم قطر بالمركز ٢٩ عالميا تليها السعودية بالمركز ٣٦ عالميا.
واوضح: انه لم يتواجد العراق نهائيا على قاىمة الدول التي احتوت اكثر من ١٤١ دولة لاسباب غير معروفة ولكن عدم وجود العراق في هذا التقرير يلقي بظلاله السيء جدا على واقع الاقتصاد العراقي وواقع قدرة جذب الاستثمارات
الدور الرئيسي لهيئة الاستثمار الوطنية هو العمل على اظهار تسلسل العراق في هكذا تقارير.
واكد العبيدي، ان هكذا تقارير ستساهم في قدرة جذب الاستثمارات الاجنبية والعمل على تحسين قدرة تنافس الاقتصاد العراقي من خلال تحسين الركائز التي يعتمد عليها التقرير.
وخلص الى ان: للاسف مر التقرير على المحافل المالية الحكومية والمهتمة بالاقتصاد العراقي مرور الكرام وارتكزت الهيئات الحكومية على وعود وشعارات كبيرة لا تطبيق حقيقي لها على ارض الواقع كنوع من طمئنة الشارع العراقي بقدرة تجاوز الازمات على الرغم من ان هذه الوعود لا تعدو عن كونها شعارات تعمل على تطمين المواطن العراقي بوسيلة التخدير والتخدير فقط متناسين ان كثرة التخدير تؤدي الى الموت المحتوم.