بالأرقام،،”آخر الحلول” أمام العراق للنجاة من الازمة المالية

متابعة يس عراق:

أقترح رئيس اللجنة المالية النيابية هيثم الجبوري، اليوم الجمعة، اللجوء الى عدة خيارات من اجل جمع مبالغ تكفي الحكومة العراقية عبور الازمة الاقتصادية الخانقة، بعد تقليص الانتاج النفطي الى الربع وانخفاض اسعار النفط وفق آخر البيانات الى ما دون 27 دولاراً للبرميل.

وقال الجبوري ان “العراق قد يحصل على 25% من إيرادات 2019 في 2020، بينما نحتاج سنوياً الى 138 ترليون دينار اي ما يعادل 110 مليار دولار لتلبية جميع النفقات، نحتاج ايضاً 97 ترليون دينار اي ما يعادل 81 مليار، لتأمين الرواتب ودفع الديون الخارجية فقط”، مضيفاً ان “النفقات الضرورية تصل الى 72 مليار دولار، وهي ما تتعلق برواتب الموظفين والرعاية الاجتماعية وغيرها؛ في حين يباع النفط العراقي حالياً بـ 16 دولاراً، تذهب نصفها كتكلفة استخراج”.

وأقترح رئيس اللجنة المالية النيابية، “الاستفادة من السيولة النقدية للدولة في مصرف الرافدين والبنك العراقي للتجارة، لدينا وديعة بـ 4 مليار دولار لشراء أسلحة من الولايات المتحدة، من الممكن التفاوض بشأن استعادة نصفها؛ وكذلك من الممكن التفاوض مع البنك الدولي لاقتراض 2.2 مليار دولار، وهذه الحلول قد تحل مشكلة تأمين المرتبات لأربعة أشهر مقبلة”.

ووفق معادلة الجبوري فأن “تأمين الرواتب فقط يتطلب بيع برميل النفط العراقي بـ 31 دولاراً، وهو ما لا يمكن الان، بحسب أوضاع الاسواق بسبب جائحة كورونا”.

الجبوري قال ايضاً، انه في حال الاعتماد على النفط 100%، “يجب أن نبيع برميل النفط بـ 71 دولارا لتأمين جميع النفقات؛ فيما يمكن للمنافذ الحدودية من الممكن أن ترفد الميزانية بـ 8 مليار دولار، لكن ما نحصل عليه يقارب نصف مليار، بسبب الفساد والمنافذ غير شرعية”.