بالأرقام..  “إياتا” تتوقع المزيد من الخسائر الهائلة لشركات طيران الشرق الأوسط: كورونا يهز عرش أكبر الشركات

يس عراق: متابعة

سجلت حركة النقل الجوي للركاب تراجعا بـ14.1% في العالم خلال شهر فبراير مقارنة بالعام السابق، متأثرة بشدة من تفشي فيروس كورونا في العالم، فيما نشرت “اياتا” قائمة بشركات طيران بعض دول الشرق الأوسط والتي قد تصل خسائرها إلى 19 مليادر دولار اميركي.

 

وبحسب اتحاد النقل الجوي الدولي “إياتا” يعتبر “هذا أكبر تراجع منذ 11 سبتمبر 2001، ويعكس تدهور الرحلات الداخلية في الصين والهبوط الحاد للطلب العالمي من وإلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ بسبب انتشار كوفيد-19 والقيود على السفر التي فرضتها الحكومات”.

 

وتوقع الاتحاد الأسبوع الماضي أن تحرم أزمة فيروس كورونا قطاع النقل الجوي من مداخيل بقيمة 252 مليار دولار هذا العام.

 

على مستوى إفريقيا والشرق الأوسط

 

إلى ذلك، دعا “إياتا” الحكومات في إفريقيا والشرق الأوسط إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لتقديم الإغاثة المالية لشركات الطيران، حيث وصل أحدث سيناريو متصور للخسارة المحتملة في عائدات شركات النقل إلى 23 مليار دولار أمريكي (19 مليار دولار أمريكي في الشرق الأوسط و 4 مليارات دولار في إفريقيا).

 

وتشمل الآثار المتوقعة فى دول إفريقيا والشرق الأوسط التالي:

  • المملكة العربية السعودية انخفاض عدد الركاب بمقدار 26.7 ملايين مسافر، مما سيؤدي إلى خسارة في الإيرادات تبلغ 5.61 مليار دولار أمريكي وتعرض 217 ألف و 570 شخص لفقدان وظائفهم ونقص مبلغ 13.6 مليار دولار مساهمة في الاقتصاد السعودي.

 

  • الإمارات العربية المتحدة انخفاض عدد الركاب بمقدار 23.8 ملايين مسافر، مما سيؤدي إلى خسارة في الإيرادات تبلغ 5.36 مليار دولار أمريكي وتعرض 287 ألف و 863 شخص لفقدان وظائفهم ونقص مبلغ 17.7 مليار دولار مساهمة في الاقتصاد الإماراتي.

 

  • مصر انخفاض عدد الركاب بمقدار 9.5 ملايين مسافر، مما سيؤدي إلى خسارة في الإيرادات تبلغ 1.6 مليار دولار أمريكي وتعرض 205 ألف و 560 شخص لفقدان وظائفهم ونقص مبلغ 2.4 مليار دولار مساهمة في الاقتصاد المصري.

 

  • الأردن انخفاض عدد الركاب بمقدار 2.8 ملايين مسافر، مما سيؤدي إلى خسارة في الإيرادات تبلغ 0.5 مليار دولار أمريكي وتعرض 26 ألف و 400 شخص لفقدان وظائفهم ونقص مبلغ 0.8 مليار دولار مساهمة في الاقتصاد الأردني.
  • قطر انخفاض عدد الركاب بمقدار 3.6 ملايين مسافر، مما سيؤدي إلى خسارة في الإيرادات تبلغ 1.32 مليار دولار أمريكي وتعرض 53 ألف و 640 شخص لفقدان وظائفهم ونقص مبلغ 2.1 مليار دولار مساهمة في الاقتصاد القطري.

 

  • جنوب إفريقيا انخفاض عدد الركاب بمقدار 10.7 ملايين مسافر، مما سيؤدي إلى خسارة في الإيرادات تبلغ 2.29 مليار دولار أمريكي وتعرض 186 ألف و 850 شخص لفقدان وظائفهم ونقص مبلغ 3.8 مليار دولار مساهمة في اقتصاد جنوب أفريقيا.

 

  • نيجيريا انخفاض عدد الركاب بمقدار 3.5 ملايين مسافر، مما سيؤدي إلى خسارة في الإيرادات تبلغ 0.76 مليار دولار أمريكي وتعرض 91 ألف و 380 شخص لفقدان وظائفهم ونقص مبلغ 0.65 مليار دولار مساهمة في الاقتصاد النيجيري.

 

  • إثيوبيا انخفاض عدد الركاب بمقدار 1.6 ملايين مسافر، مما سيؤدي إلى خسارة في الإيرادات تبلغ 0.3 مليار دولار أمريكي وتعرض 327 ألف و 62 شخص لفقدان وظائفهم ونقص مبلغ 1.2 مليار دولار مساهمة في الاقتصاد الإثيوبي.