بالأسماء.. مجلس شورى الدعوة يتفكك ويتهم المالكي بالعائلية والتمغنط مع الفصائل المسلحة!

بغداد: يس عراق

أفاد مصدر مطلع، أن عدد من اعضاء مجلس شورى حزب الدعوة الاسلامية قدموا استقالاتهم اعتراضاً على الأداء الفردي للأمين العام للحزب نوري المالكي، فيما أبدوا امتعاضهم من عدم فعالية مجلس الشورى وتلقيه القرارات الجاهزة.

استقالات جماعية

كشف مصدر رفيع في حديث لـ”يس عراق” عن حدوث استقالات جماعية في مجلس شورى حزب الدعوة الاسلامية اعتراضاً على الاداء الفردي للأمين العام للحزب وسياسة المحاور وتحويل مجلس الشورى إلى موقع على قرارات مطبوخة”.

وأضاف المصدر، أن “علماء وكوادر في حزب الدعوة يقدمون على خطوة الاستقالة وأبدوا اعتراضهم على النهج الجديد للحزب بعد مؤتمر ١٧” فيما توقع، “حدوث استقالات متتالية تهد بانهيار عمل مجلس الشورى الذي انتخبه مؤتمر ١٧ للحزب ومن أبرز المستقيلين الأن هم محمود الميالي وفاضل الشرع”.

الشورى مكبل

ونقل المصدر عن عدد من أعضاء شورى حزب الدعوة الإسلامية، قولهم إن “الشورى لا تقوم بدورها والقرارات تصل جاهزة”.

وتابع المصدر، أن “أوساط وقيادات مهمة في الدعوة يحملون المالكي نتائج المغامرات ومخالفة راي المرجعية وترشيح اسماء دون العودة لمؤسسات الحزب”.

وتعرض أمين عام حزب الدعوة نوري المالكي إلى نقد غاضب من وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأسبق علي الاديب وهو ابرز قيادات الحزب حيث انتقد تمغنط المالكي بالفصائل المسلحة، قائلا ان هذا اساء للحزب ونعلم لماذا هو يتقرب منهم بحسب المصدر.

أبرز المقاطعين

وذكر المصدر أبرز الشخصيات التي قاطعت مجلس شورى حزب الدعوة وأبرزهم رئيس الحكومة العراقية السابق، حيدر العبادي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الأسبق علي الأديب والنائب السابق علي العلاق والقيادي البارز في الحزب والمقرب من المالكي طارق نجم”.

وكذلك من المقاطعين هو عبد الحليم الزهيري وصادق الركابي الملقب “أبو مجاهد” بالإضافة إلى القيادي وليد الحلي والشيخ عبد الزهرة البندر والوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عقيل الطريحي”.