مدير مكافحة النجف ٦ سنوات سجن : عشيرة شبل تشل حركة النجف و نجله يبعث رسالة تحذير لعبد المهدي

بغداد: يس عراق

‏رفع القنصل الإيراني في محافظة النجف حميد مكارم شيرزاي، دعوى قضائية ضد ضابطين كان أحدهما مديرا لمكافحة الجرائم والآخر ضابط قسم بالنجف، بتهمة التسبب بوفاة شخص ايراني اعتقل قل فترة بتهمة سرقة اجهزة هواتف نقالة.

وقال مراسل “يس عراق” في النجف”، إن “سجين إيراني اعتقل قبل فترة بتهمة سرقة اجهزة الهاتف النقال في النجف، وكان يعاني في السجن من تدهور حالته الصحية، وهو الامر الذي تسبب بوفاته بسكتة قلبية”، مبينا ان “القنصل الايراني ادعى ان الضابطين العراقيين وراء وفاته، وقد تم الحكم بسجنهما”.

الرواية الرسمية تستغفل جنسية السارق!!

وفي السياق نفسه اعلنت محكمة جنايات النجف عن اصدار حكم بالسجن لمدة ست سنوات بحق ضابطين في مديرية مكافحة إجرام النجف.

واصدرت المحكمة بياناً هذا نصه:

(المدانين اقدما على الاعتداء عمداً بالضرب على المجنى عليه عندما كان موقوفاً لدى شعبة الوفاء لمكافحة الاجرام في مدينة النجف على ذمة قضية سرقة مسجلة لدى الشعبة المذكورة، الاعتداء بالضرب ادى الى وفاة الموقوف.

المحكمة نظرت قضية المدانين ووجدت الادلة كافية واصدرت قرارها بالسجن لكل منهما لمدة ست سنوات وفقاً لاحكام المادة 410 وبدلالة مواد الاشتراك 47و48و49 من قانون العقوبات).

وعلى صعيد ذو صلة اتهم نجل مدير مكافحة اجرام النجف، القنصلية الايرانية بالتدخل لاصدار حكم بحق والده بعد اعتقاله سارقاً ايرانياً، وذلك وفقاً لرسالة بعثها الى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

العشيرة بديلاً للحكومة!!

الى ذلك اعترضت عشيرة الضابط المعتقل سامي حمود الشبلاوي على حكم السجن، وذلك في عراضة عشائرية ادتها عشيرة الشبلاويين في ساحة الصدرين بمحافظة النجف،وطالب ابناء العشيرة بفتح تحقيق عادل تجاه قضية الضباط اللذين حكموا ستة سنوات.

 

وقد حذرت العشيرة من حملة تستهدف كل ضابط يعمل بروح وطنية، مذكرة بعملية الاعتقال التي طالت الرائد علي شياع المالكي من البصرة اثناء تنفيذه مهامه الوظيفية واعتقاله شخصاً ايرانياً تورط بتهريب مادة الزئبق من ايران.

“السيناريو يتكرر”

وكان واثق البطاط زعيم ميليشيا “جيش المختار” قد توعد الرائد في مديرية مكافحة المخدرات بالبصرة علي شياع المالكي بـ”قلع عيونه من جمجتمه”، هو وعناصر مفرزته الذين نفذوا عملية اعتقال متهم بالتهريب في المحافظة يرتدي زي رجال الدين، إضافة الى عوائلهم، بعد تدوال مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لعملية الاعتقال، فيما أعلنت وزارة الداخلية توقف الضابط وعناصره واحالتهم للتحقيق.

وفي وقت سابق، أعلن جمع من طلبة العلوم الدينية في حوزة النجف براءة من البطاط، فيما أكدوا على “ضرورة” ترك محاسبة الضابط والمنتسبين الذين ظهروا في المقطع الى وزارة الداخلية، التي ينتمون لها.

 

فديو البطاط:

https://yesiraq.com/%d8%a8%d8%a7%d9%84%d9%81%d9%8a%d8%af%d9%8a%d9%88-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%b7%d8%a7%d8%b7%d8%a7-%d9%8a%d8%aa%d9%88%d8%b9%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b6%d8%a7%d8%a8%d8%b7-%d8%b9%d9%84%d9%8a-%d8%b4%d9%8a/

 

وتظاهر العشرات من أهالي “عشيرة المالكي” قبل اشهر في قضاء الزبير غربي البصرة أمام منزل الضابط (علي شياع الحمودي المالكي) الذي نفذ عملية اعتقال المعمم المتهم.

فيما اعتذر رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة، عبدالجبار الساعدي، من المعمم الإيراني، كاظم آل جمال الدين، والذي تم اعتقاله من قبل ضابط أمني بتهمة شراء الزئبق في منفذ الشلامجة.

هذا وانتقد مراقبون دور القضاء العراقي في عدم توفير الغطاء القانوني والحماية للضباط العراقيين اثناء تأدية واجباتهم، مؤكدين ان عدم حماية الحكومة والقضاء العراقي لكل من ينفذ دوره بمهنية عالية سيضعف الأجهزة الأمنية مما يجعل الإرهاب يستغل الثغرات الأمنية في ضرب الأمن في العراق.

انتهى

عبد المهدي في مواجهة صبات كونكريت مطار بغداد : تسهيل دخول المسافرين بعد معاناة 16 سنة – وثيقة بتوقيعه