بالارقام خبراء يفكرون بالعجز المالي: العراق بحاجة لـ70 مليار دولار.. ما الحل؟

متابعة يس عراق:
دخل العراق بأقتصاده الريعي، على خط الازمة بين عملاقي النفط روسيا والمملكة العربية السعودية، بعد اصرار الاخيرة على إغراق السوق بالبترول خلافاً لإتفاق منظمة مصدري النفط “أوبك”.
ويُجمع خبراء الاقتصاد ان انهيار اسعار النفط في العقود العاجلة، اليوم الاثنين، سيضع بغداد امام خيارات صعبة جداً، وربما اللجوء الى الاحتياطي النقدي الاستراتيجي.

 

وتشير المصادر الى ان العراق بحاجة الى تغطية نفقات “واجبة التسديد” لهذا العام 2020، تقدر بـ٤٠ مليار دولار للرواتب بالاضافة الى ١٢ مليار دولار لدفع القروض.
وتتزايد الظروف الاقتصادية تعقيداً بالنسبة لبغداد مع ضرورة تسديد 11 مليار دولار لجولات التراخيص النفطية مع 2 ملياردولار لتغطية كلف بطاقة التموينية و5 مليار دولار أخرى لتيسير عمل الحكومة.

 

 

وتشير حصيلة نفقات الحكومة الى ان مجموع “الواجبات المالية والنقدية” تساوي 70 مليار دولار، فيما تصبح الايرادات بالسعر الحالي للنفط قد لاتتجاوز اكثر من 50 مليار دولار.

صداع الرأس المالي في العراق يأتي في وقت تبقى الحكومة المستقيلة في مسؤولياتها لتصريف الاعمال.