بالتزامن مع التصاعد الوبائي في العراق.. حراك “غاضب” من خلية الأزمة تجاه الامتحانات وحديث عن “كارثة وبائية عنيفة”

يس عراق: بغداد

اعتبرت خلية الأزمة النيابية، إن سوء إدارة ملف الامتحانات، “سيتسبب بكارثة وبائية عنيفة خلال الاسبوع المقبل”.

وقال مقرر الخلية جواد الموسوي في تصريحات صحفية، إن وزارة التربية أخفقت في ادارة ملف الامتحانات اخفاقاً ذريعاً، وانها تتحمل “كافة المسؤولية بشأن عدم تطبيق التباعد الوقائي بين الطلبة”.

 

واضاف أن شكاوى كثيرة وردت الى اللجنة حول سوء إدارة ملف الامتحانات، “وقرار اجرائها الذي كان خاطئاً، وهذا الاجراء سيتسبب بكارثة وبائية عنيفة خلال الاسبوع المقبل”.

 

واعتبر الموسوي أن الفساد في ادارة ملفات إدارة المدارس وعدم اختيار الشخصيات المناسبة زاد من اخفاق الوزارة في ادارة ملف الامتحانات في ظل الظروف الراهنة، مؤكداً أن اللجنة ستتخذ إجراءات مناسبة بحق المتسببين بهذا الامر، وانها رصدت ودونت تلك الخروقات لغرض محاسبة المتسببين.

 

وكان وزارة التربية العراقية قد اعتبرت في وقت سابق أن تحديد موعد إجراء الامتحانات لم يكن بصورة مفاجأة حيث ان موعد انطلاقها لم يكن مباشرةً في 20 آذار وانما سبق هذا التاريخ مواعيد اخرى حيث تأجلت في 6 شباط ومن ثم في 20 شباط لعام 2021 وكان السبب الرئيسي لذلك التأجيل المتكرر جائحة كورونا وكان على الطالب ان يستمر ويتواصل في دراسته .

 

وأشارت إلى ان  موضوع انهاء العام الدراسي في هذه الامتحانات سابق لأوانه ووزارة التربية تتواصل باستمرار مع اللجنة العليا للصحة والسلامة، وان مسألة المضي بالدراسة بعد هذه الامتحانات من عدمها يحدده الموقف الوبائي الذي تعرضه اللجنة العليا .