بالتزامن مع مجزرة الناصرية والنجف.. ماجد المهندس يغني لنادي الهلال وسعدون جابر ينتقده لسبب اخر!

بغداد: يس عراق

 في الوقت الذي عاش فيه العراقيون يوماً دام في محافظتي ذي قار والنجف، خرج الفنان العراقي المقيم في السعودية ماجد المهندس في حفل غنائي ساهر من اجل نادي الهلال.

وظهر المهندس امام الكاميرات وهو يغني بفرحة، بالرغم مما يتعرض له العراقيون بانتفاضتهم المطالبة بالحقوق.

الفديو:

حملة شرسة من المتابعين ضد ماجد المهندس

وتعرض المهندس لحملة شرسة من الانتقادات من قبل ابناء بلده العراق، مؤكدين انه تناسى ما حدث في المحافظات المنتفضة.

وفرضت القوات الامنية في النجف حظراً جديداً للتجوال في المحافظة بهدف فرض الأمن والاستقرار على خلفية تداعيات حرق مبنى القنصلية الإيرانية ومجمع الحكيم واغلاق جسور وطرقات فيها وسقوط مئات القتلى والمصابين من المتظاهرين في صدامات مع القوات الامنية.

وشهدت شوارع النجف الليلة الماضية صدامات عنيفة بين القوات الامنية والمحتجين الذين تحدوا حظر التجوال وخرجوا الى الشوارع فيما تصدت لهم القوات حين هاجموا مؤسسة الحكيم ما ادى الى سقوط 25 متظاهرا قتلى اضافة الى 400 آخرين من الجرحى.

 

سعدون جابر يثور من اجل اغنياته لا من اجل العراق!

اما سعدون جابر هو الاخر فلم يسلم من الانتقادات، فقد هاجم ماجد المهندس ليس لانه تناسى مايحدث في العراق، بل لانه غنى اغنيات سعدون بدون ان يستأذن منه.

وقد بدى ذلك واضحاً خلال تغريدة على “تويتر” نشرها سعدون جابر.

 

من جانب اخر أعلنت خلية الإعلام الأمني، مساء الخميس، أن رئيس مجلس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة، عادل عبد المهدي، وجّه بتشكيل لجنة تحقيق برئاسة المستشار العسكري للتحقيق بأحداث الخميس في محافظتي ذي قار والنجف الاشرف” والتي رافقها أعمال عنف وسقوط قتلى وجرحى من المتظاهرين والقوات الأمنية.

كما امر عبد المهدي باستدعاء عضو خلية الازمة المشرف الامني في محافظة ذي قار الفريق الركن جميل الشمري الى بغداد من اجل بيان الأسباب التي أدت الى مقتل 33 متظاهرا واصابة 223 اخرين لدى قيادته فصيلا من قوات الرد السريع هاجموا المتظاهرين الذين كانوا يسيطرون على جسور وطرق مدينة الناصرية واطلاق الرصاص الحي ضدهم.

ويأتي ذلك في وقت طالبت فيه عشائر ذي قار بتسليم “جميل الشمري”؛ بعد أن أصبح مطلوبا بشكل رسمي لجميع عشائر الناصرية.