بالتفاصيل،،سبب انسحاب “قوات المرجعية” من الحشد الشعبي رسمياً

متابعة يس عراق:

قالت مصادر مطلعة، اليوم الاربعاء، ان القائمين على التشكيلات العسكرية التابعة للمرجعية الدينية في النجف قد أكملوا كل الاستعدادات للأنسحاب من هيئة الحشد الشعبي والانضمام الى وزارة الدفاع رسمياً.

وتقول المصادر ان “المرجعية الدينية في النجف كانت قد أعلنت تحفظها الكامل على تولي أبو فدك تسلم المسؤولية في هيئة الحشد الشعبي”، مشيرة الى ان “الرجل يعد مؤسساً لكتائب حزب الله ومقرباً لطهران”.

وتشمل قوات المرجعية الدينية والعتبات، اربع تشكيلات وهي:

  • لواء علي الاكبر
  • وانصار المرجعية
  • وفرقة العباس القتالية
  • وفرقة الامام علي القتالية

وسبقت هذه الخطوة جملة اجتماعات بين قادة “حشد المرجعية “مع قادة “فصائل الحشد الولائي” الموالية لطهران في النجف.

واجتمع قادة التشكيلات الأربعة(لواء انصار المرجعية و فرقة العباس القتالية وفرقة الامام علي القتالية و لواء علي الاكبر)قبل ايام  بممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي.

وذكر بيان عن الاجتماع، “تم التأكيد خلال الاجتماع على ان الحشد الشعبي هو نتاج الفتوى المباركة لمرجعية النجف العليا ولابد ان يبتعد الحشد عن سياسة المحاور الدولية والاقليمية وان يركز اهتمامه في محاربة داعش ورعاية المناطق المحررة وان يكون مندرجاً ضمن سلطة الدولة العراقية”.

وسيعني انتقال هذه الفصائل المسلحة من الحشد الشعبي الى ملاك وزارة الدفاع، انشقاقاً بين تيارين واضحين في التشكيل الذي استحدث بعد اجتياح مسلحي داعش لعدد من مناطق العراق في حزيران/ اغسطس 2014.