بالتفاصيل،، الكاظمي ينفذ “صولة المنافذ”،، إفتتاح منفذ مندلي و”الرد السريع” يتسلم إدارة المعابر بصلاحيات “إطلاق النار والاشباك المباشر”

متابعة يس عراق:

افتتح رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي برفقة رئيس هيئة المنافذ الحدودية عمر عدنان الوائلي منفذ مندلي الحدودي للتبادل التجاري الجزئي مع إيران.

وقال بيان تلقت “يس عراق”، نسخة منه  أن “زيارة الكاظمي للمنفذ رسالة واضحة لكل الفاسدين بأنه ليس لديكم موطئ قدم في المنافذ الحدودية اجمع وعلى جميع الدوائر العمل على محاربة الفساد لانه مطلب جماهيري، وزيارتنا لمنفذ مندلي رسالة واضحة لكل الفاسدين بأن لاوجود لكم،  واعددنا الخطط الكفيلة لمحاربتكم وعلى الجميع التكاتف لإنجاز هذا المطلب”.

واضاف الكاظمي خلال تصريحات صحفية مقتضبة “منحنا  صلاحيات الى السيد رئيس هيأة المنافذ الحدودية لمحاربة الفاسدين وملاحقتهم في كافة المنافذ الحدودية”.

 

وكان الكاظمي قد وصل الى معبر المنذرية في محافظة ديالى، بعد ان زار معبر مندلي، حيث تشير المصادر الى ان القائد العام سيسلم حماية المنافذ الى قوات من النخبة، مخولاً إياها صلاحيات الاشتباك وفتح النار على المتجاوزين قرب المنافذ الحدودية.

 

 

من جهته، دعا محافظ واسط محمد جميل المياحي، الكاظمي إلى تنفيذ ذات الآلية في المحافظة وإرسال فوج من الجيش للسيطرة وحماية منفذ زرباطية الحدودي.

اقرأ ايضاً،، الجيش يقتحم منفذين بمشاركة 13 صنفاً عسكرياً: العمليات تصل لحدود إيران وحديث عن “نتائج مبهرة ومداهمات مفاجئة”

وقال المياحي ان “المطالبات السابقة لإرسال فوج خاص من الجيش لحماية المنفذ لحين استقرار الأوضاع العامة في البلاد، بلحاظ الظروف الأمنية وعدم الاستقرار الذي يمر به بلدنا العزيز بصورة عامة ومحافظة واسط بصورة خاصة، وللأهمية الكبيرة في السيطرة على المنافذ الحدودية لاسيما منفذ زرباطية الذي يعتبر من أهم المنافذ للتبادل التجاري والمسافرين، مع إعادة افتتاحه بشكل جزئي ومنعا لأي انفلات وتجاوز على القانون لاسيما ان المنفذ شهد كثيرا من الحالات غير المنضبطة”.

 

 

واضاف ان “موقع المنفذ الاستراتيجي، يستدعي معالجة بعض المشاكل والتداعيات التي تحدث فيه خصوصا بعد الفترة الطويلة من اغلاقه وتوقف الايرادات المحلية للمحافظة التي تسعفنا في استكمال المشاريع والبنى التحتية وما يؤمنه من فرص عمل للمواطنين كما أن وجود قوة كبيرة من الجيش في المنفذ ومحيطه ستكون عامل اطمئنان لادارة وموظفي المنفذ من ناحية تأدية واجبهم من دون ضغوط”.