بالتفاصيل: تقرير “يحسم الجدل”.. هل تنبأ مسلسل “عائلة سمبسون” بمقتل جورج فلويد وأحداث أميركا؟

يس عراق: متابعة

 

 

يعيش عدد كبير حول العالم، حيرة من امرهم بعد تداول صور لمسلسل الرسوم المتحركة الاميركي الشهير سمبسون، تتحدث عن تنبؤ المسلسل بأحداث مقتل جورج فلويد واحراق المؤسسات واندلاع تظاهرات.

وتداول جمهور منصات التواصل بعض الصور على اعتبارها مشاهد متفرقة من المسلسل الشهير “عائلة سيمبسون” تثبت أن صُنّاعه تنبؤوا بمقتل جورج فلويد بل وما تبعه من احتجاجات وأعمال شغب أيضا.

https://twitter.com/slay_jimmy/status/1267727903950802945?s=20

الادعاء الأول

الصورة الأولى التي تناقلتها المواقع الفنية باعتبارها نبوءة العمل بمقتل فلويد، ظهرت فيها ليزا سيمبسون بينما تحمل لوحة كتب عليها “العدالة لجورج”، فيما تقف بجوار شرطي يركع على عنق رجل أسود، ما يشبه الطريقة التي لقي بها فلويد حتفه.

وقد نسبت الصورة للحلقة 146 من المسلسل والتي جاءت باسم “The Day Violence Died”، وبالبحث اتضح أن حلقة “يوم مات العنف” هي الحلقة الثامنة عشرة من الموسم السابع من عائلة سيمبسون والتي صدرت آذار 1996 ولا علاقة لمحتواها بمقتل جورج فلويد.

وتلاه ادعاء آخر بأن الصورة تعود للحلقة الثالثة عشرة من الموسم السابع من المسلسل، والتي تحمل اسم “Justice for George Simpsons” وبالعودة إلى رقم الحلقة المذكورة وجد أنها بعنوان “Two Bad Neighbors”، وفيها ظهر جورج دبليو بوش الرئيس الأميركي بعد أن انتقل للسكن بجوار هومر الذي يقرر الانتقام من الرئيس بسبب سلوكه السيئ تجاه ابنه، مما يعني أن لا تشابه بينها وبين الأحداث الحالية أيضا.

 

وقبل أن تقوم وكالة “فرانس برس” بالتصريح بأن الصورة المنتشرة على الإنترنت ما هي إلا رسمة تعود للفنان الإيطالي والمصمم الكرتوني “يوري بومو”، الذي شارك الصورة مع جمهوره عبر حسابه على إنستغرام.

وقد علق الفنان على لوحته، بأنه رغم اعتياده مشاركة جمهوره رسومات مبهجة وملونة، فإنه قرر هذه المرة استغلال جماهيريته العريضة لتسليط الضوء على قضية فلويد نظرا لأهميتها، ولعل لوحته تزيد الوعي بها، مستغلا كذلك ما يمثله سيمبسون لدى محبيه، وشعبيته الطاغية لديهم.

 

الادعاء الثاني

وأما الادعاء الثاني فنسب إلى حلقة بعنوان “Marge in Chains” التي قيل إنها الحلقة الرابعة للموسم الرابع، وتم التنبؤ خلالها بأعمال الشغب والنهب التي جرت في الولايات المتحدة الأميركية منذ أيام قليلة. وبمراجعة بسيطة اتضح أن الحلقة التي تحمل ذلك الاسم هي الحادية والعشرون من الموسم المذكور وليس الرابعة، وفيها قبض على “مارج” بسبب اتهامها بالسرقة من أحد المتاجر بعد أن نسيت دفع ثمن أحد المشتريات.

وقد استرعت الحلقة الانتباه، خاصة بعد أن أعاد الجمهور مشاهدتها خلال اليومين السابقين إثر تداول اسمها بالصحف، وهو ما استحقته عن جدارة إذ احتوت أحداثها على انتشار لفيروس ونحل قاتل، بالإضافة لتلاعب بالأسعار، وظلم تتعرض له قاصر، وأخيرا الكثير من أعمال الشغب.

الادعاء الثالث

وصورة أخرى انتشرت على منصات التواصل ظهر فيها كما لو أن صُنّاع العمل قد تنبؤوا قبل أكثر من عشرين عاما بحريق مركز شرطة مينيابوليس وهي الصورة التي عرضت خلال الحلقة السادسة من الموسم الحادي عشر من مسلسل سيمبسون والتي تدعى “Hello Gutter, Hello Fadde”.

وببعض التدقيق، يمكن القول إن أحداث الحلقة كان من ضمنها حريق مبنى شرطة بالفعل، لكن الفارق أن الحريق لم يكن بسبب أي مظاهرات أو أعمال شغب أو حتى جريمة قتل وإن كانت فكرة الحريق قد تشابهت في ذاتها، إلا أن ذلك لا ينفي حقيقة كون المزاعم خلف الحريقين لم تأتِ متطابقة.

https://twitter.com/BPrincxss/status/1266710001269248000?s=20

 

المصدر: الجزيرة