بتهم “خيانة الامانة”: محاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو

متابعة يس عراق:

لم يمضى اكثر من اسبوع على أداء اليمين لرئاسة الحكومة للمرة الخامسة، حتى مثل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للمحاكمة، اليوم الأحد، بتهمة بالفساد.

وبحسب “رويترز”، وجهت اتهامات الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، وقد وجه الادعاء الاتهام رسميا لنتنياهو (70 عاما) في ثلاث قضايا جنائية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، فيما يدفع نتنياهو بأنكار ارتكابه أي أخطاء.

وتقول التقارير انه في القضية المرقمة 4000 تم اتهام نتنياهو بتقديم مجاملات عبر قنوات تنظيمية في حدود 1.8 مليار شيقل (حوالي 500 مليون دولار) لشركة بيزيك الإسرائيلية للاتصالات.

ويقول المدعون، إنه طلب في المقابل تغطية إيجابية لنفسه وزوجته على موقع إلكتروني إخباري يسيطر عليه شاؤول إلوفيتش الرئيس السابق للشركة.

وفي هذه القضية وُجهت لنتنياهو تهمة الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة. كما وُجهت لإلوفيتش وزوجته إيرينا تهم الرشوة وعرقلة العدالة. وينفي الاثنان ارتكاب أي خطأ.

وتضيف التقارير ان القضية الاخرى المرقمة 1000، يتهم فيها نتنياهو بالاحتيال وخيانة الأمانة، بأنه حصل هو وزوجته سارة، من دون وجه حق على هدايا قيمتها نحو 700 ألف شيقل من المنتج السينمائي أرنون ميلشان الإسرائيلي الجنسية، والذي يعمل في هوليوود ومن رجل الأعمال الأسترالي الملياردير جيمس باكر.

وقال المدعون إن “الهدايا تضمنت زجاجات شمبانيا وعلب سيجار، ومساعدة نتنياهو لميلشان في أعماله”، ولم توجه لباكر أو ميلشان أي اتهامات.

أما القضية المرقمة 2000 فيتهم فيها بالتفاوض على صفقة مع أرنون موزيس، صاحب جريدة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية من أجل تحسين تغطيته.

وتقول عريضة الاتهام إن رئيس الوزراء طرح في المقابل تشريعا لإبطاء انتشار جريدة منافسة، ووُجهت لنتنياهو تهمة الاحتيال وخيانة الأمانة ولموزيس تهمة الرشوة. ونفى موزيس التهمة.

وتشير رويترز، الى نتنياهو يصف نفسه بانه ضحية “حملة اضطهاد” سياسية الدوافع، تشنها وسائل الإعلام واليسار لإبعاده عن منصبه، وقد اتهم الموالون له في حزب ليكود اليميني النظام القضائي بالتحيز وقال نتنياهو إن تلقي الهدايا من الأصدقاء لا يخالف القانون.

ويقول فريقه القانوني إن التحقيقات الجنائية في العلاقات بين الساسة ووسائل الإعلام الإخبارية تهدد حرية الصحافة.

وتؤكد التقارير الصحفية، انه من المستبعد إصدار حكم قريب على نتنياهو، اذ من المرجح ان تستغرق المحاكمة سنوات، ويمكن لنتنياهو أيضا أن يطلب إبرام اتفاق مع الادعاء، بدلا من استكمال المحاكمة حتى النهاية.

وتصل عقوبة اتهامات الرشوة، بحسب قانون محلي، إلى السجن عشر سنوات والغرامة أو أي من العقوبتين، أما عقوبة الاحتيال وخيانة الأمانة فتصل إلى السجن ثلاث سنوات.